حالة المسن النفسية تصبح أسوأ؟ إعرف كيفية رعاية المسنين نفسيا

رعاية المسنين نفسيا ليست سهلة ولكن رعايتهم صحيًا أو طبيًا ليس كافيًا وحده، لأنهم يحتاجون كذلك إلى الاستقرار النفسيّ والذي يشكل دورًا لا يستهان به في تقبل العلاج الطبيّ والتحسن النسبيّ والتماثل للشفاء بصورة أسرع أو على الأقل في حالة صحية جيدة.

في هذا المقال سنتناول أهم علامات الاضطرابات النفسية التي تصيب المسنين، وكيفية رعاية المسنين نفسيا بطريقة صحيحة لا تسبب لهم الأذى.

كبار السن وحالتهم النفسية

حالة المُسن النفسية كحالته الجسدية في حالة الشيخوخة أو مع التقدم العمري تبدأ بالتدهور والانخفاض، خاصة مع فقدانه التدريجيّ لشعوره بالاستقلالية والقدرة على خدمة ذاته، مما يؤثر في استقراره النفسيّ أكثر، لهذا لابد أن يراعي مُقدمو الرعاية هذا عند رعاية المسنين صحيا ونفسيا على حدِ سواء.

تشير الدراسات أنه حواليّ رُبع كبار السن في المرحلة العمرية في الستين وما فوق، يعانون من اضطرابات نفسية مختلفة، وهذا يشمل خصيصًا الخَرف والاكتئاب.

هل أنت بحاجة رعاية المسنين نفسيا أم طبيًا؟

كما أشرنا سابقًا من الممكن أن يصاب المسن باضطرابِ نفسيّ ولكن في حالات معينة، يمكن أن تشير تلك الاضطرابات إلى مشاكلِ صحية أكثر، لهذا على الشخص القائم بـ رعاية المسنين نفسيا وصحيا الانتباه لها، وهي مثل :

  • عند اختلال عملية الأيض أو نسبة السكر في الدم، أو الأملاح أو عمل الغدة الدرقية فهذا يؤدي لاضطرابات سلوكية.

  • الأمراض القلبية أو الرئوية التي تؤثر على نسبة الأوكسجين تسبب مشاكلًا ذهنية كالتشتت والارتباك. 

  • المشاكل الدماغيّة مثل النزيف يؤدي إلى إصابة المسن بالارتباك التام والحاد.

لهذا السبب عند رعاية المسنين نفسيا أو صحيا لابد من الأخذ في الاعتبار أي اضطرابات سلوكية تظهر فجأة وإخضاع المُسن لتقييم وفحصِ نفسيّ للتأكد عما إذا كانت تلك العلامات تخص حالته المزاجية فحسب، أم أنها عامل من ضمن الأعراض لمشكلة طبية.

ما أهم المشاكل عند رعاية المسنين نفسيا ؟

من أكثر المشاكل المتداولة هي الخرف والاكتئاب، والخرف هو الحالة العقلية المتدهورة من حيث الذاكرة والمهارة الفكرية والسلوكية والحركية أحيانًا، ولا يصيب بالضرورة كافة كبار السن، ولكن أكثر من سبعة مليار شخص من كبار السن يعانون منه عالميًا.

أما بالنسبة للاكتئاب فهو الحالة المزاجية السيئة التي يمر بها كبار السن وانخفاض أدائهم على كافة المستويات، وهو يؤثر بالسلب على تقبل العلاج أو حتى قبول رعاية المسنين نفسيا أو صحيا والانتفاع بالخدمات الصحية المقدمة.

من الضروريّ التحلي بالصبر عند التعامل مع كبار السن و رعاية المسنين نفسيا ، لأنهم يحتاجون إلى مجهودِ مضاعفِ خاصة مع المواقف غير المتوقعة، واحتمالية التعرض للأذى المستمرة نظرًا لحالة التوهان والتشتت والارتباك الذي يصيبهم.

ضع في اعتبارك أن كبار السن فوق آثار الاضطرابات النفسية عليهم، فهم أيضًا يشعرون بأن حركتهم مُقيدة، وبألامِ في حالة معاناتهم من مشكلة طبية، وبالضعف والعجز، بالإضافة إلى التعثر الماديّ الذي يمرون به والرغبة في العزلة والوحدة هروبًا من كل تلك العوامل.

في بعض الأحيان التعامل الخاطيء عند رعاية المسنين نفسيا يمكنه أن يصيبهم بمشاكلِ أسوأ، إن تعرضوا للإهمال أو الشعور بالكرامة المُهدرة أو بعدم الاحترام، لهذا السبب يجب على مقدم الرعاية أن يكون حريصًا عند القيام بهذا.

تحتاج لمساعدة في رعاية صحة المسنين ؟

تُشكل رعاية المسنين نفسيا ضغطًا على مُقدم الرعاية غير المختص، لهذا السبب إن كنت تملك شخصًا عزيزًا عليك تود الاهتمام به بصورة صحيحة، يمكنك الاستعانة بخدمة رعاية المسنين من اطلب طبيب التي تقدم لك الطاقم التمريضي المُدرب على أعلى مستوى والمُشرف عليه من رئيسة التمريض الموثوق بها بخبرة 25 عامًا.

املأ الاستمارة الموجودة أسفل المقال وسيتواصل معك خدمة العملاء، أو تواصل معهم عبر الرقم الساخن 15147 وإعرف كافة التفاصيل التي تحتاجها، لأن رعاية أحبائك تستحق الأفضل.


المصادر:

المصدر الأول

المصدر الثاني


احجز زيارة منزلية الان
يمكنك ارفاق صور اشعة أو روشتات سابقة

    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store