ماهو مرض البهاق وكيفية الحد من انتشاره واهم انواع واسباب مرض البهاق

يُعد مرض البُهاق من أصعب الأمراض الجلدية المناعية وعرضها الوحيدة هو تغير لون الجلد وانتشار البقع البيضاء في أجزاء مختلفة من الجسم تشمل الجلد والشعر وغالبًا ما تكثر في منطقة الوجه بسبب موت الخلايا الصبغية (المسؤولة عن لون الجلد). 

على عكس ما يعتقده الجميع، البُهاق ليس مرض مُعدي، ولا يشكل أي خطر على صاحبه وليس له أدنى علاقة بالخلايا السرطانية وليس هناك أي داعي لتجنب المريض أو محاولة اخفائه عن الأنظار، فهو مرض جلدي مثل أغلب الأمراض الجلدية. 

تختلف الأسباب التي قد تؤدي لظهور البُهاق من شخص لآخر، وغالبًا مايكون سن العشرين هو أكثر الأعمار العُرضة للإصابة بهذا المرض وقد ترجع الأسباب إلى:

1- التعرض لصدمة عصبية أو نفسية عنيفة

2- نوع معين من الاضطرابات يهاجم فيه النظام المناعي الخلايا الميلانية ويدمرها

3- عوامل وراثية 

4- التعرض المباشر لحروق من أشعة الشمس أو الكيماويات الصناعية 


وليس كل أنواع البُهاق واحدة، فقد تختلف ما بين نوع أكثر شيوعًا وفيه تغطي البقع أغلب الجسم ويطلق عليه البُهاق العام، والنوع الثاني أقل في الانتشار ويكون في جانب واحد من الجسم ويسمى بالبُهاق المقطعي، أما النوع الأخير فيظهر في منطقة واحدة أو بضع مناطق قليلة قريبة من بعضها ويُسمى بالبُهاق البؤري


للأسف لا توجد طرق واضحة ومباشرة للتخلص من البُهاق نهائيًا أو منعه من الظهور، لكن الطب توصل إلى بعض الكريمات الموضعية والحبوب التي تتناول عن طريق الفم (حسب ما يصفه الطبيب وفقًا لحالة المريض) التي قد تقلل من انتشار البقع على المدى الطويل. كما أن هناك بعض النصائح البسيطة التي يمكن اتباعها لتغير نظام حياة المريض ونمط عاداته الغذائية مما قد يساعد في تحسين الحالة والإسراع من استجابته للعلاج الذي يصفه الطبيب. وتتلخص هذه النصائح في: 

  1. تجنب أي إجهاد نفسي أو عاطفي ومحاولة ممارسة بعض التمارين الرياضية التي تساعد على الاسترخاء والتقليل من التوتر. 
  2. تجنب ارتداء الملابس الضيقة أو البوليستر التي تقيد الدورة الدموية في الجسم مما قد يتسبب أحيانًا في زيادة انتشار البقع. 
  3. عدم الإفراط في تناول  بعض الأطعمة التي قد تتسبب في بعض المشاكل مثل الحمضيات والمخللات واللحوم الحمراء ومنتجات القمح.
  4. يستحسن استبدال الأطعمة السابقة بآخرى مفيدة مثل الموز والتفاح والتين والخضروات الورقية كالخس والخضروات الجذرية كالبنجر والجزر والفجل. 
  5. ينصح دائمًا في أغلب الأمراض الجلدية بتناول كميات مناسبة من المياه العذبة التي تحافظ على رطوبة الجلد وتقلل من خطر انتشار المرض. 
  6. حماية البشرة من أشعة الشمس الضارة أو أي مواد كيماوية والحرص على ارتداء واقي من الأشعة إن كان المريض مضطر للتعامل  معها. 
  7. وأخيرًا، عدم استخدام أي كريمات أو وصفات من الأشخاص العاديين واستشارة الطبيب دائمًا، لأن كل حالة تختلف عن غيرها. 


كيفية التعايش مع الفلات فوت وعلاجه منذو الصغر

المصادر: 

http://bit.do/fhcnH
 
http://bit.do/fhcnP
 
http://bit.do/fhcnS
 
http://bit.do/fhcn2
 
http://bit.do/fhcpf
 
http://bit.do/fhcpC
 
http://bit.do/fhcpJ
 
http://bit.do/fhcpY 

احجز زيارة منزلية الان
يمكنك ارفاق صور اشعة أو روشتات سابقة

    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store