الشلل الدماغي وأهمية العلاج الطبيعي للاطفال للمشي والحركة

تشيع الإصابة بالشلل الدماغيّ لدى قطاع عريض من الأطفال لأنه أكثر العيوب الخلقية شيوعًا، وتظهر الأعراض الخاصة به منذ الرضاعة والطفولة المبكرة، وتتسبب في إعاقات حركية وذهنية تؤدي إلى تأخر النمو الوظيفيّ واللغويّ للطفل. 

يمكن لأساليب العلاج الفيزيائيّ تقديم علاج طبيعي للاطفال للجلوس أو تحسين قدراتهم الوظيفية مع التدخل الطبيّ لتعزيز الحركة واللغة، وهو ما يمكنك التعرف عليه من خلال ذلك المقال عن أهمية جلسات علاج طبيعي للاطفال المصابين بالشلل الدماغي.

ما علاقة علاج طبيعي للاطفال للجلوس بالشلل الدماغي؟

الشلل الدماغيّ يؤثر بصورة أساسية في قوة توتر العضلات والحركة الصحيحة لها، وعندما يُصاب الدماغ به فإن المناطق المتخصصة بالتحكم تتعرض للضررِ والخلل مؤدية إلى تيبس العضلات والضعف العام لها وهذا يؤثر على السير والتوازن وغيرها من العمليات الحركية، وبالتاليّ إلى جانب العلاج الطبيّ فإن الطفل يحتاج إلى علاج طبيعي للاطفال للجلوس والمشي بصورة صحيحة.

تتدرج أعراض الشلل الدماغيّ الذي يحتاج إلى العلاج الطبيعي المكثف للاطفال ما بين الشديد والخفيف وهذا يتضمن :

  • الضعف أو التيبس الشديد في العضلات ( الصلابة أو المرونة )

  • نوبات التشنج المتكررة وردود الأفعال القوية

  • التصلب مع ردود الأفعال الانعكاسية العادية

  • معاناة الطفل من الرنح وهو عدم القدرة على الاتزان 

  • ارتعاش الأطراف والحركات اللا إرادية المختلفة 

  • عدم القدرة على تنمية المهارات الحركية بوقتها المناسب مثل الزحف

  • الحركة بجانبِ واحدِ من الجسم مثل اليد اليُمنى لإمساك الأغراض، وتخاذل الساق اليسرى عند السير وجرها

  • انخفاض المهارات الحركية خاصة في السير أو ما يتطلب علاج طبيعي للاطفال للجلوس أو المهارات الدقيقة كالتقاط الأغراض

  • صعوبة التحكم في اللعاب وعملية البلع وتناول الطعام

  • صعوبات التعلم والحديث 

عادة ما يحتاج المحيطين بالطفلِ بـالاستعانة بـ دروس في العلاج الطبيعي لتعزيز قدراته ومهاراته، خاصة مع خطته العلاجيّة الدوائية التي غالبًا ما تكون طويلة الأمد والذي يشمل العلاج الفيزيائيّ والمهنيّ والتخاطب على حدِ سواء.

يستهدف المعالج الفيزيائيّ مع الشلل الدماغي علاج طبيعي للاطفال للجلوس بصورة صحيحة، والسير بتوازنِ وتعزيز قدرتهم الحركية عامة وهذا عبر :

  • التحفيز الكهربائيّ لتحسين حالة الجهاز العصبيّ العضليّ كـ علاج طبيعي للاطفال

  • أجهزة المشيّ لدعم التوازن وقدرة تحمل الجسم لوزنه 

  • استخدام القيود في العلاج الطبيعيّ

  • تدريبات القوة المُستهدفة للعضلات

  • الجلسات المتكررة باستخدام نظرية النمط المتكرر 

  • تركيب جبيرة لتحسين القدرة الوظيفية كـ علاج طبيعي للاطفال للجلوس


تختلف احتياجات كل طفل عن الآخر، فهناك من يحتاج إلى العلاج الطبيعي للاطفال للمشي والتوازن الصحيح، وأخرين يحتاجون إلى المهارات التي تضمن استقلاليتهم مثل قدرة القبض والإمساك بالأشياء تمهيدًا للمهامِ اليوميّة كالاستحمام وتناول الطعام بأنفسهم.

أما في حالات الرُضع، يُستهدف علاج طبيعي للاطفال للجلوس خلال السنتين الأولى من حياته عبر :

  • دعم حَركة الرأس والجذع

  • تقوية قدرة الطفل على التقلب 

  • تقوية العضلات وقدرتها على التحمل

  • المحافظة على العضلات القوية 

  • تقليل التشنجات والنوبات المختلفة 

من المرجح أن يستعين المعالج الفيزيائي خلال جلسات علاج طبيعي للاطفال للجلوس بمقاعدِ مخصصة لهم في سبيل راحة الطفل أكثر، وكذلك الاستعانة بالدعامات المختلفة التي تعاونه على تحريك الأذرع.

وفي حالات الشلل الدماغيّ الشديدة، يستهدف المعالج الفيزيائيّ مساعدة الطفل على التكيف مع الأدوات المُساعدة كالمشايات والسكوتر والمقاعد المتحركة كـ علاج طبيعي للاطفال للجلوس والسير، وغيرها من الأدوات التي تسهل عليه حياته الطبيعية، وهذا مع مُشاركة العائلة في هذه الرحلة من التأقلم العلاجيّ والدعم للطفلِ ومحاولة تضمينه في أنشطة تُناسب قدراته قدر المستطاع.

تستطيع معرفة المزيد عن علاج طبيعي للاطفال للجلوس في حالاتِ مرضية أخرى غير الشلل الدماغيّ من خلال مدونة اطلب طبيب للعلاج الطبيعيّ للاطفال، والتي تتناول تأخر النمو الحركيّ ونقص التوتر العضليّ وغيره.

المصادر

المصدر الاول

المصدر الثاني

المصدر الثالث


احجز زيارة منزلية الان
يمكنك ارفاق صور اشعة أو روشتات سابقة

    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store