Hot Line

كيف تعادل بين حمضية وقلوية الدم عن طريق الأكل؟

هل تتذكر درس العلوم في المرحلة الابتدائية؟ وبالأخص معادلات الحمضيات والقلويات وكيف كنا  نغير لون ورقة عباد الشمس للأحمر والأزرق باستخدام محلول حمضي وآخر قلوي. هذا بالضبط ما نريدك ان تتذكره لتعرف ماذا نعني بحمضية أو قلوية الدم.

مثل أي عنصر في بيئتنا الطبيعية، الدم أيضًا يمكن أن تزيد حمضيته أو قلويته في الجسم ولكل زيادة أضرار وتوابع وطرق علاج، حيث يتم قياس الأحماض والقلويات في الدم بما يسمى "الرقم الهيدروجيني" وهو الذي يحدد تركيز أيون الهيدروجين في الدم من 0-14 والنتيجة المثالية هي 7 والتي تعني توازن الأحماض والقلويات في الدم وإن زاد عن ذلك تزيد حموضة الدم والعكس إن قل تزيد قلوية الدم. 

والآن دعنا نلقي نظرة بسيطة على أضرار زيادة الاحماض أو القلويات الدم على أجسامنا. 

أعراض زيادة حموضة الدم:

  • مشاكل في الجهاز الهضمي وصعوبة في البلع 
  • الرغبة في النوم طوال الوقت وهمدان الجسم 
  • آلام العظم والتهاب المفاصل الروماتويدي
  • انخفاض الطاقة وضعف حيوية الجسم 
  • ازدياد الحساسية في الجسم وبالأخص حساسية الأسنان لأغلب الفواكه الحمضية 
  • احتجاز السوائل في الجسم وحالات غير مستقرة بين الامساك والاسهار
  • شعور بالحرقة في الفم وأسفل اللسان وأحيانًا يصاحبه انبعاث رائحة كريهه ونزيف في اللثة
  • انخفاض ضغط الدم بشكل ملحوظ وزيادة التعرق في الجسم


أعراض زيادة قلوية الدم: 

  • ارتفاع ضغط الدم وزيادة معدل  ضربات القلب مصحوب بصعوبة في التنفس 
  • القيء المتكرر وعسر الهضم المزمن 
  • الهزيان والدوخة باستمرار 
  • رعشة وتشنجات في  عضلات الجسم
  • انخفاض في درجة حرارة الجسم 
  • الاستسقاء (تراكم السوائل في البطن) 
  • مشكلات الحيض وصلابة البراز وجفافه


ستلاحظ أن أغلب الأعراض متكررة أغلبها تحدث يوميًا للكثير منّا ولم يخطر ببالنا أنه ربما يكون السبب في هذه الأعراض زيادة او انخفاض الأحماض أو القلويات في الدم والذي من السهل جدًا التحكم فيه عن طريق مجموعة من النصائح البسيطة التي يمكن اتباعها دون التدخل الطبي. 

سوء التغذية هو العنصر الأهم في مسببات الزيادة أو النقصان في الأحماض/القلويات في الدم، ويأتي بعد سوء التغذية مجموعة من العناصر الأخرى التي قد تكون تناول نوع معين من العقاقير أو الإصابة ببعض الأمراض مثل داء السكري أو أمراض الكلى والضغط. عندما تزداد الأعراض بشكل مبالغ فيه ومتكرر في هذه الحالة يجب اللجوء لمساعدة الطبيب والتدخل الطبي لأن التحكم في الأكل وقتها لن يكون حل كافي. 

كيف أعرف إن كان جسمي حمضي أم قلوي؟ 

عن طريق اختبار بسيط يمكنك شرائه من الصيدلية وحسب النتيجة إن كان جسمك يميل للحمضية فستكون بحاجة للإكثار من الطعام الذي يزيد نسبة البقوليات، والعكس صحيح. 

وإليك دليل بسيط بطبيعة أغلب الأطعمة وما ينضم لقائمة الأحماض أو القلويات حتى يمكنك التحكم في نسبتهم الطبيعية في جسمك للوقاية من أي تغيرات طارئة أو مشاكل صحية في المستقبل: 


أطعمة تزيد من نسبة الأحماض


أطعمة تزيد من نسبة القلويات




·        اللحوم الحمراء والألبان بمنتجاتها ومشتقاتها وخصوصًا الألبان المبسترة.
  

·        الفول والعدس والشوفان والشعرية والخردل والسكر والشاي والخل والحبوب النشوية ومنتجات الدقيق والأطعمة الزيتية والمكرونة والبرتقال.
  

·        الفواكه الحمضية كالتوت البري والبرقوق والخوخ.
  

·        الشيكولاته ومشروبات الكافيين كالقهوة والنسكافية والمشروبات الغازية.


·        الفواكه: المشمش، التين، الموز، الكريز، الفراولة، التوت الأزرق، الكيوي، البطيخ، الغريب فروت، التفاح، البلح، العنب المجفف، عصير العنب، الأفوكادو، جوز الهند الطازج.
  

·        الخضراوات: الملفوف، الخس، الملوخية، الفجل، الباذنجان، البروكولي، الجزر، الفطر، القرنبيط، السلق، الخيار، الكوسا، البامية، القرع، السبانخ، الخس، الذرة، البصل، الكرات، البطاطا، البندورة، الثوم، الشمندر، ورق الخردل، الكزبرة، البقدونس، البازلاء.
 

·        بالإضافة لعسل النحل والعسل الأسود والزبيب والبندق واللوز ومنتجات الفول الصويا. 


المصادر: https://bit.ly/2XH6Yfn

https://bit.ly/2JA6AKr

https://bit.ly/30v092i

https://bit.ly/2G2LH9K

https://bit.ly/2LRWl6O


    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store