إعرف أكثر عن التهاب الكبد الوبائي ب والحمل وأعراضه ومضاعفاته

التهاب الكبد الوبائي ب هو من أكثر التهابات الكبد انتشارًا مؤخرًا، ورغم الاحتياطات وطرق الوقاية منه إلا أنه ما زال ضمن المخاطر على صحة الإنسان خاصة مع احتمالية التطور ليصبح مرضًا مزمنًا مترتبًا عليه أمراض أخطر مثل السرطان الكبديّ.

في هذا المقال عن التهاب الكبد الوبائي ب من اطلب طبيب ستتعرف على كافة الإجابات للأسئلة التي تحتاجها، سواء أكان فيما يتعلق بالأعراض أو الأسباب أو علامات الشفاء أو المضاعفات والتطعيمات.

اسباب-التهاب-الكبد-الوبائي-ب

ما هي اسباب التهاب الكبد الوبائي ب ؟

ينتج التهاب الكبد من النوع ب عن عدوى فيروسية بالتهاب الكبد ب والتي يمكن أن تكون حادة (مؤقتة) أو مُزمنة، وهذه العدوى بإمكانها الانتقال بعدة طرق ليس من بينها رذاذ الشخص المصاب (العطس أو السعال) سواء من خلال :

  • نقل الدم من شخصِ مُصاب لأخر سليم أو من خلال مشاركة الإبر بصورة عامة

  • دخول السائل المنويّ/الإفرازات المهبلية إلى جسمك عبر الاتصال الجنسيّ 

  • سوائل الجسم الأخرى عبر الاتصال بأي صورة 

يُشكل التهاب الكبد الوبائي ب والحمل مُشكلة أيضًا، نَظرًا لإمكانية انتقال الالتهاب الكبديّ من الأم إلى الجنين عند الولادة.

ولكن ماذا عن مضاعفات التهاب الكبد الوبائي ب؟

يُمكن الحَد من المضاعفات إن سُيطر عليها في الساعات الأولى من الإصابة ( اليوم الأول ) ولكن إن تجاهل المريض ضرورة استشارة الطبيب فيُمكن أن يعاني من مضاعفات مُهددة للحياة مثل :

  • الكبد الشمعيّ الذي يمكن أن يؤثر سلبًا على وظيفته الأساسية مُهددًا حياة المريض.

  • تطور الالتهاب ليزيد من احتمالية الإصابة بالسرطان الكبديّ لأولئك الذين يملكون عوامل الخطر له بالفعل.

  • انهيار وظائف الكبد وفشلها في المحافظة على وظيفتها.

كما أن هؤلاء الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد ب يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراضِ أخرى مثل تلك التي تخص القلب والكلى.

علاج-التهاب-الكبد-الوبائي-ب

الفرق بين نوعي التهاب الكبد الوبائي ب

عادة ما يرتبط عامل السن باحتمالية الإصابة بالالتهاب الكبديّ ب المُزمن، ففي حالة الأطفال (5 سنوات فأقل) أو الرُضع تزيد احتمالية تكرار الإصابة بالنوع المزمن على المدى البعيد، وهو ما يكون خطيرًا لأن اكتشافها أو ملاحظة الأعراض يأخذ وقتًا طويلًا.

أما بالنسبة للفارق بين الالتهاب الكبديّ ب الحاد والمزمن فهو كالآتي :

أ- العدوى الحادة تستمر لفترة لا تتجاوز الست أشهر، وفي حالة نجاح الجهاز المناعيّ في مقاومتها فإنها تختفي خلال ذل الوقت.

ب- العدوى المزمنة تتخطى فترة الست أشهر، وتستمر مع المريض لمدى الحياة، وغالبًا ما يترتب عليها مضاعفات خطيرة.

ترتبط الوقاية من التهاب الكبد الوبائي ب بالمسببات، فعلى سبيل المثال لابد :

  • استخدام العازل الواقيّ في الممارسات الجنسية لمزيد من الأمان

  • الابتعاد عن الجنس غير المألوف ( مع نفس الجنس )

  • الاحتياط في حالة العيش مع شخص مصاب بالعدوى الفيروسية بالفعل

  • اتخاذ وسائل الأمان إن كانت الوظيفة تتطلب التعامل مع دماء ( التمريض - الطب البشريّ - الصيدلة.. إلخ )

  • الحذر عند التعرض للحقن أو التعامل مع المحاقن والإبر بصورة عامة

  • أخذ التطعيم (اللقاح) الذي يؤخذ على أربع حقن أو ثلاثة لنصف السنة (6 أشهر)

هل هناك من هم معرضون للإصابة بالتهاب الكبد من هذا النوع دونًا عن غيرهم؟ أجل! الذين يقومون بأي من مُستدعيات واسباب التهاب الكبد الوبائي ب الوقائية السابقة ترتفع احتمالية ظهور التهاب الكبد الوبائي ب لديهم.

هل تفكر في قراءة المزيد عن تعامل المحيطين بمرضى الكبد معه؟ إقرأ هذا المقال كل ما تريد معرفته وأكثر عن ماذا ياكل مريض فيروس c

ما هي اعراض التهاب الكبد الوبائي ب ؟

يُمكن أن تظهر اعراض التهاب الكبد الوبائي ب بعد فترة من الإصابة، البعض يحظى بها بعد حواليّ 14 يومًا من الإصابة، وآخرون يبدأون بالشكوى بعد مرور ما بين الثلاثين يومًا إلى الأربعة أشهر تقريبًا بعد تعرضهم لمُسبب العدوى.

ولا بد من التأكيد على أن بعض الأطفال لا تظهر لديهم أي أعراض، لهذا من الوارد أن يكون حاملين لـ التهاب الكبد ب الخامل منذ تعرضهم للعدوى وهو.

يُمكن للعدوى أن تكون شَديدة أو أخف ما يُمكن، ولكن تتلخص اعراض التهاب الكبد الوبائي ب في : 

  • الوجع في منطقة البطن 

  • تحول البول ليكون داكنًا

  • ارتفاع درجة الحَرارة 

  • الإرهاق والضعف العام

  • الرغبة في التقيؤ 

  • تحول لون البشرة والعين إلى الأصفر 

  • الألم في مفاصل الجسم المختلفة 

  • فقدان الرغبة في تناول الطعام

اعراض-التهاب-الكبد-ب

ما هو الفرق بين التهاب الكبد ب الخامل والنشط ؟

علاج التهاب الكبد الوبائي ب عند الاطفال أو البالغين يبدأ بملاحظة الأعراض، لهذا الفارق الأساسي بين نوعيّ التهاب الكبد الخامل والنشط هو أن الخامل من المحتمل أن يستمر بجسد المُضيف دون أعراض أو تأثيرات سوى عندما يتعرض للمُحفزات، أما النشط فمنذ التعرض للعدوى يبدأ في الظهور تدريجيًا، وفي النقاط التالية ستعلم المزيد عن النوعين.

  • التهاب الكبد ب الخامل 

كما أشرنا سابقًا ينتشر هذا النوع أكثر لدى الأطفال، ولكنه يظهر في عينات الدم التي توضح وجود التهاب الكبد الوبائي ب وحمضه النوويّ في دم المُضيف، ورغم وجوده بكمية كافية إلا أنه لا يسبب أي أعراض، ومن الوارد أن يظل على تلك الحالة سنوات طويلة قبل أن تتجلى دلائله، وعادة ما يكون هذا بسبب محفزات مثل :

  1. الخضوعِ لعلاجِ كيميائيّ والذي له دورًا في تقليل وظيفة الجهاز المناعيّ.

  2. تعاطي العقاقير الدوائية التي لها أثرًا جانبيًا على قوة الجهاز المناعيّ

  3. الإصابة بأيًا من أمراض المناعة وفي مقدمتها الإيدز

  4. التعرض لعملية جراحية مؤخرًا خاصة إن كانت تتعلق بزراعة الأعضاء أو النخاع

وعلى الرغم من كونه خاملًا إلا في حالة تنشيطه بأي محفز من السابق ذكرهم، من الوارد أن يتحول إلى إصابة الكبد بالالتهاب الحاد.

  • التهاب الكبد الوبائي ب النشط 

في حالة تحول الالتهاب الخامل إلى نشط، أو كونه نشطًا من البداية فإنه يُسبب نوعيّ الالتهاب الذي تحدثنا عنه سابقًا ( الحاد والمزمن )، وغالبًا ما يأخذ وقتًا ما بين الشهرين إلى 150 يومًا بعد انتقال العدوى لظهور أعراضه.

العلاج و علامات الشفاء من التهاب الكبد الوبائي ب

تظهر علامات التهاب الكبد الوبائي ب عادة من الأعراض، سيكون واضحًا على المريض البشرة الصفراء والعينان غير البيضاء، ولكن لتحديد مدى جدية الحالة فغالبًا سيعتمد على الاختبارات والفحوصات التالية :

  • أخذ عينة من الدم لاستكشاف وجود العدوى فيها. 

  • استخدام الموجات فوق الصوتية لتصوير أي نشاط غير طبيعيّ في الكبد

  • أخذ عَينة من النسيج الكبديّ لفحصها

أما بالنسبة للعلاج من التهاب الكبد الوبائي ب فهذا يعتمد على الحالة الخاصة بالمريض :

  1. إن كان مصابًا بـ التهاب الكبد الوبائي ب الحاد فهذا يستلزم الراحة ونظام غذائيّ سليم فحسب ( مع إمكانية إضافة المضادات إلى الخطة العلاجية )

  2. في حالة التهاب الكبد ب المزمن فإن هذا يستدعي خطة علاجية طويلة الأجل لتجنب أية مضاعفات كبديّة خطيرة وكذلك لمنع انتقال العدوى للآخرين.

وجدير بالذكر أن المصابين بالتهاب الكبد B المزمن تتضمن خطتهم العلاجيّة مضادات الفيروسات، أو حقن الإنترفيرون، وفي بعض الحالات المتطورة عندما تبدأ المضاعفات بالوصول إلى الكبد فإن هذا يستدعي زراعة الكبد.

تتضمن علامات الشفاء من التهاب الكبد الوبائي ب هو التحسن الملموس في صحته العامة واختفاء الأعراض تدريجيًا :

  • عودة البشرة والعين إلى لونها الطبيعيّ مع الوقت 

  • الشعور بالتحسن العام في عودة النشاط والحيوية إليه

  • عودة درجة حرارة الجسم إلى المعدل الطبيعيّ له

أما في حالة الإصابة المزمنة فمن الضروريّ أن يعلم المريض كيفية التعايش مع المرض وتأمين الوقاية من التهاب الكبد الوبائي ب لمن حوله من خلال إتباع التعليمات الآمنة للعمليات الحميمة وبتشجيع الطرف الأخر بالفحص الدوريّ للكشف المبكر عن أي إصابة بالعدوى إن وجدت، وكذلك الاحتفاظ بالأدوات الشخصية للمريض فحسب دون مشاركتها مع شخص أخر.

الوقاية-من-التهاب-الكبد-ب

الخلاصة 

التهاب الكبد الوبائي ب يمكن الشفاء منه بالاستمرارِ على الخطة العلاجية، ولابد أن يُحاط أفراد الأسرة علمًا بطرق العدوى والوقاية من التهاب الكبد الوبائي ب ليتمكنوا من التعامل مع المريض بصورة صحيحة.

في حالة كنت تريد معرفة المزيد من التفاصيل عن مشاكل الكبد، إقرأ في مدونة اطلب طبيب عن الباطنة وإبدأ بذلك المقال فيروس سي الكبديّ .. إجابات الأسئلة التي تحتاجها مع اطلب طبيب


المصادر :

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث


احجز زيارة منزلية الان
يمكنك ارفاق صور اشعة أو روشتات سابقة

    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store