أهم نصائح اكل مرضى الغسيل الكلوي وقائمة الأكلات الممنوعة

اكل مرضى الغسيل الكلوي هو مسألة حيوية وهامة بالنسبة للمرضى، وهذا لأن قصور الكلى يُبطيء من استجابة جسم المريض على مدار اليوم، خاصة إن كان يخضع لعملية الغسيل الكلوية بانتظامِ، لهذا السبب النظام الغذائي لمرضى الغسيل الكلوي هامًا للغاية، لأنه يُساعدهم في تَخفيف الآلام والمشاكل التي يواجهونها ومن الممكن أن يكون عاملًا أساسيًا في تحسين صحتهم العامة وعدم تدهور حالتهم الصَحية.

في هذا المقال من اطلب طبيب ستتعرف أكثر على مكونات الغذاء الصحي الصحيّ، والنسب الصحيحة للعناصر الغذائية المختلفة التي من شأنها تخفيف أعراض الفشل الكلويّ وجعل النمط الحياتيّ للمريض صحيًا أكثر.

أكلات-مرضى-الكلى-الممنوعة

الاكل الصحي لمرضى الغسيل الكلوي

قبل التَطرق لمسألة الاكل الممنوع لمرضى الغسيل الكلوي والصحيّ منه، يجب طرح سؤالًا هامًا وهو " لماذا غذاء مرضى الغسيل الكلوي الصحي هامًا؟ " وهُنا نضع وظيفة الكلى الأساسية نُصب أعيننا، ما هي مهام الكلى في جسم الإنسان بصورة عامة؟ وهو هام كي نعرف على أي أسس يتم اختيار الاكل الممنوع لمرضى الغسيل الكلوي.  

  • تغسل الدماء وتنقيها من أي سموم أو فضلات.

  • التخلص من المواد السامة المتراكمة في الدم 

  • تصريف المياه الزائدة عن حاجة الجسم 

عند حدوث أي قصور بالكلى تتعطل تلك الوظائف، وتبدأ السموم والفضلات بالتراكم في الدماء والجسم حتى بعد هضم الطعام ، لتبدأ كفاءة الجسم بصورة عامة في التداعي والانخفاض تدريجيًا، مع وجود خَطرًا على الصَحة خاصة في حالات الفشل الكلويّ المزمن التي يُصبح الدم بسبب تعطل الكلى مُثقلًا بمعدلات عالية وشبه سامة من اليوريا والكرياتينين.

وبالتالي اتباع قواعد عامة خلال تغذية مرضى الغسيل الكلوي هي حيوية للغاية ومهمة، من خلال تقليل عناصر مُعينة للتخفيف من تبعات الفشل الكلويّ سواء أكان الحاد أو المزمن منه.

تغذية-مرضى-الكلى-الصحيحة

اكل مرضى الغسيل الكلوي

يرجع أهمية الاهتمام بـ الغذاء الصحي لمرضى الغسيل الكلوي نظرًا لكون وجود عناصرًا معينة يُمكن أن تزيد من السوائل أو المعادن التي يجب على الكلى أن تُصرفها أو تنقيها، ونظرًا لقصورها في العَمل فستبقى متراكمة في الجسد مُسببة أعراضًا منها ما هو مؤلم، على غرار :

  • العجز عن التبول أو انخفاض الكمية الخارجة من الجسم.

  • الرغبة في التقيؤ ( الغثيان بصورة عامة ).

  • انخفاض الإقبال على تناول الطعام ( فقدان الشهية )

  • الإرهاق والتعب العام.

  • الاضطرابات الخاصة بالنوم.

  • صعوبة التفكير أو التركيز

  • الانقباضات العضلية

  • وجود تورمات في الكاحل والساقين.

  • الرغبة في الحكة.

وبناءًا عليّه فإن فطعام المصابين بالفشل الكلوي يقتضي بالتقليل من عناصرِ مختلفة نَظرًا لأن استهلاكها بصورة كبيرة، مع عَدم قدرة الكلى على تصريفها خارج الجسم من الممكن أن يُشكل مخاطرًا صحية ضخمة مثل : 

  • الصوديوم 

عُنصر الصوديوم في العادة هو واحد من مكونات رئيسية في الوجبات، وهو المَلح! ولكن بالنسبة لمرضى الفشل الكلويّ فإنه يكاد يكون من مكونات الاكل الممنوع لمرضى الغسيل الكلوي .

يجب أن يحتوي اكل مرضى الغسيل الكلوي على كمية أقل منه نظرًا لكونه يجفف المياه داخل الجسم، وبالتالي يعرض الشخص للعطش، الأمر الذي يُزيد من ضغط الدم بدوره ويصبح عبئًا على الكلى والقلب على حدِ سواء مُسببًا النوبات القلبيّة أو مشاكل الشرايين.

لذا يجب عند إعداد الطعام ألا يُستخدم أكثر من رشة ( بمقدار 2 - 3 جرامات ) في الوجبات بأكملها، مع تجنب الاكل الممنوع لمرضى الغسيل الكلوي مثل الأطعمة المعالجة أو الجاهزة أو المحفوظة بالملح، وفي حالة المصابين بالفشل الكلويّ مع ضغط الدم المرتفع فإن النسبة الملائمة لهم قد تكون 1 جرام يوميًا، ومن الأفضل ألا يتم تضمين المَلح المعالج باليود بصورة عامة في طعام المريض نظرًا لأضراره.

  • البوتاسيوم 

من الأمور التي يجب مراعاتها في طعام المرضى الصحيّ، هو نسبة عنصر البوتاسيوم داخل الوجبة وهو ما يتم تَحديده بناءًا على نسبة البوتاسيوم في الدم، فإن كانت عالية يجب تضمينه بصورة أقل أو الامتناع تمامًا عنها، وإن كانت أقل من النسبة الطبيعية فوقتها يقترح الطبيب الأطعمة الملائمة لاستمداد العُنصر منها.

مع العِلم أن عنصر البوتاسيوم يتوفر في الموز، والمشمش، والشمام، والبرتقال، والطماطم، والفاصولياء، والسبانخ والكرنب، وغيرها، والتي يجب استشارة الطبيب قبل تضمين أيًا منها في اكل مرضى الغسيل الكلوي لأن من الممكن أن يؤدي تراكم عنصر البوتاسيوم إلى اضطراب النبضات القلبيّة واحتمالية التعرض إلى نوبة قلب في أي وقت.

  • الفسفور

من المعروف أن مادة الفسفور مُهمة ولكن في حالة ترسبت بالدم دون تَصريف الزائد عن حاجة الجسد منها نظرًا لعجز الكلى عن تصفيتها فإن من الممكن أن ينتج عنها في اكل مرضى الغسيل الكلوي هشاشة العظام وزيادة حالة الفشل الكلويّ سوءًا.

وبشكلِ عام فإن العلاقة بين الفسفور والكالسيوم علاقة عَكسية فيما يخص اكل مرضى الغسيل الكلوي ، فزيادة الفسفور يؤدي إلى قلة عنصر الكالسيوم وانسحابه من العظام، وبالتالي الاختلال في النسبة الصحية للسوائل داخل الجسم.

لذا من المفترض ألا يحتوي الغذاء الصحي لمرضى الغسيل الكلوي على كميات عالية من الفسفور -بناءًا على توجيهات الطبيب- وهذا يشمل الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة مثل الشوفان، والكمية الكبيرة من المكسرات أو المشروبات الغازية أو بذور عباد الشمس.

  • الفوسفات

بغض النظر عن عقبات عنصر الفوسفات بالنسبة لمرضى الفشل الكلويّ، فإن إدخاله بصورة كبيرة في اكل مرضى الغسيل الكلوي  يُمكن أن يؤدي إلى تراكمه في الجسم، وبالتاليّ حدوث آثارًا جانبية سيئة من أبرزها تصلب الشرايين، ومشاكل المفاصل، والجفاف الجلديّ إلى جانب الرغبة في الحكة، وكذلك ضعف العضلات.

وبالتاليّ يجب أن يقلل المريض المنتجات المُصنعة من الألبان ( القشدة - الزبادي - اللبن المخفوق ..إلخ ) إلى جانب المثلجات، وزبدة الفول السوداني، وأسماك السردين، ومن المحتمل أن يحتاج المريض إلى إيقافها تمامًا لتكون من اكل مرضى الغسيل الكلوي حسب مُراجعته للطبيب وحالته الصحية العامة.

  • البروتين 

على الرَغم من كون البروتين عُنصرًا أساسيًا في الهرم الغذائيّ ولكن الأمر يختلف فيما يتعلق بالنظام الغذائيّ للمرضى، فكما أشرنا سابقًا فاليوريا تراكمها يؤثر على الكلى والصحة العامة للمريض، واليوريا هي ناتج تواجد البروتينات داخل الجسم، وطبقًا لذلك فإن النسبة العالية من البروتين يُصاحبها نسبة عالية من اليوريا وبالتالي ضررًا أكبر واقعًا على الكلى.

يُحدد الطبيب المعالج كمية البروتين الملائمة الداخلة في اكل مرضى الغسيل الكلوي بناءًا على كفاءة الكلى، واحتياج المريض منه، على أن تُقسم نسبة البروتين الداخلة للمصاب ما بين مصادر البروتين الحيوانيّ والنباتيّ والموازنة بينها وبين النشويات المُعقد منها والبسيط حَتى لا يسبب ثقلًا على الكلى.


نظرًا لكون العناصر الغذائية مُتداخلة، يجب استشارة طبيبًا لمعرفة الأفضل والمقادير المناسبة لتضمينها في وجبات مريض غسيل الكلى خاصة لأن بعض المكونات في الكربوهيدرات تختلط بالبوتاسيوم والفسفور، وكذلك الدهون، لذا سيعلم الطبيب الأفضل حسب حالة المَريض.

أهم-إرشادات-تغذية-مرضى-الكلى

الاكل الممنوع لمرضى الغسيل الكلوي

هناك بعض المأكولات أو المشروبات التي يفضل عدم تقديمها في اكل مرضى الغسيل الكلوي أو أمراض الكلى بصورة عَامة نَظرًا لتأثيرها السيء عليهم مثل :

  • أي مشروبات غازية داكنة اللون، فالصودا تحتوي على إضافات الفسفور لتعزيز نكهة المشروب الغازي والمحافظة على اللون

  • ثمرات الأفوكادو رغم كونها صحية تمامًا، ولكنها مصدر غنيّ بالبوتاسيوم الذي يمكن أن يشكل عبئًا على الكلى.

  • المُعلبات والأطعمة المحفوظة لابد أن يتجنبها مَريض الكلى نَظرًا لكونها تُحفظ بمادة الصوديوم (الملح) وهو ما يؤثر سلبًا على صحة المريض,

  • خُبز القمح الكامل (خبز الحبوب الكاملة) يُمكن أن يكون ذو تأثير سيء على مريض الكلى لأنه كلما زادت النخالة والحبوب زادت معها عناصر البوتاسيوم والفسفور.

  • الأرز البنيّ مصنوعًا من الحبوب الكاملة مثل الخبز تمامًا، وبالتالي فعناصر البوتاسيوم والفسفور ترتفع نسبتهم به.

  • الموز من المصادر الأساسية للبوتاسيوم ويحتوي على كمية من الصوديوم كذلك، لذا يمكن استبداله بالأناناس بدلًا من استهلاك تلك النسبة العالية من البوتاسيوم.

  • مشتقات ومنتجات الألبان تحتوي على الفسفور والبوتاسيوم والبروتين والتي تكون عناصرًا غذائيّة حساسة لدى مرضى الكلى.

  • البرتقال والعصائر الخاصة به تُعد مصادر غنية بالبوتاسيوم ويمكن استبدالهما بالعنب أو التوت البريّ لاحتوائهما على قيمة غذائية بنسبة بوتاسيوم أقل.

  • اللحوم المُصنعة بصورة عامة هي غير مفيدة للصحة وتشمل النقانق والسجق والبيبروني لاحتوائها على نسب كبيرة من الملح للمحافظة على طعمها ونكهتها.

  • المخللات والزيتون يحتاجان نسبة كبيرة من الملح للتخليل والمحافظة عليهم، لذا هما ليسا الخيار الأمثل لمريض الكلى الذي يحافظ على نسبة الصوديوم المنخفضة.

  • المشمش من الفواكه التي تحتوي على نسب عالية من البوتاسيوم سواء أكان بصورته الطبيعية أو المجفف.

  • البطاطس والبطاطا يحتويان على نسب عالية من البوتاسيوم ولابد من مرورها بمرحلة نَقع لفترة 4 ساعات على الأقل، وغليهم، حتى تنخفض تلك النسبة وتصبح ملائمة لمرضى الكلى.

  • الطماطم ليست الحل الأمثل بالنسبة لمرضى الكلى نَظرًا لاحتواءها على نسب عالية من مادة البوتاسيوم ويمكن استبدال صلصتها بصلصة الفلفل الأحمر.

  • الوجبات المغلفة أو السريعة أو المعالجة مثل المعكرونة سريعة الصنع، أو البيتزا الجاهزة تحتوي على نسب عالية من الصوديوم,

  • السلق والسبانخ والبنجر والخضراوات الورقيّة بهم نسبة عالية من البوتاسيوم في حالتهم النيئة ولكن يفضل عدم اللجوء إليها بصورة مستمرة لأن من الممكن أن تتسبب بحصوات الكلى.

  • الفواكه المجففة مثل التمر والتين تصبح نسب البوتاسيوم بها أكثر تركيزًا وبالتاليّ تضر بصحة مرضى الكلى.

  • المعجنات والمقرمشات والرقائق حيث أنها غالبًا ما تكون مُشبعة بالملح (الصوديوم بصورة عالية).

إقرأ أيضًا خطوات علاج التهاب المثانة من دون اللجوء إلى دواء بالخلطات الطبيعية

طعام-مرضى-الغسيل-الكلوي

هل مريض الغسيل الكلوي يصوم ؟

بعدما تعرفنا على طبيعة الطعام ومكوناته والممنوعات منه، وما يُحبذ تقليله، فبالنسبة لمسألة الصيام يُفضل أن يكون الفيصل بها هو قرار الطبيب بشأن ذلك نَظرًا لأنها تتوقف على عِدة عوامل من ضمنها :

  • الأيام التي يخضع بها المريض للغسيل الكلويّ

خلال فترات الصيام، لابد أن يضع المريض في الاعتبار أيضًا عملية الغسيل الكلويّ نفسها، نَظرًا لأنها مُفطرة حسب عُلماء الدين.

  • الصحة العامة للمريض

لا يعتمد النظام الغذائيّ للمريض على الطبيب في تقريره فحسب، بل أيضًا إمكانية الصيام من الأساس نظرًا لكونها تختلف من حالة لأخرى من حيث آثارها أو تبعاتها.

  • شدة المرض وتقدمه

الخضوع لعملية غسيل الكلى قد تَدل على تأزم الحالة، وبالتاليّ حالة القصور الكلويّ التام من الممكن أن يؤثر الصيام سلبًا على المصابين بها، ولكن بشكلِ عام، أمور مثل قرار الإقبال على الصيام من عَدمه يعود إلى الطبيب.

إن كنت تريد معرفة المزيد من المعلومات، تابع مدونة اطلب طبيب للمقالات الجَديدة، وإقرأ أيضًا عن اعراض التهاب المثانة .. لماذا يجب الانتباه إليها؟

المصادر :

المصدر الأول

المصدر الثاني

المصدر الثالث

المصدر الرابع

احجز زيارة منزلية الان
يمكنك ارفاق صور اشعة أو روشتات سابقة

    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store