تعرف على الأمراض المتعلقة بـ احتقان البروستاتا

يُعرف تراكم وتجمع السوائل في منطقة الغدة البروستاتية بـ احتقان البروستاتا، ولكن من الممكن أن يكون ذلك راجعًا إلى أمراضِ تخص الغدة من بينها التضخم الحميد، أو التهاب الغُدة، أو الخلايا السرطانية وهو ما سنتعرف أكثر عن كل حالة مرضية وعلاجها في هذا المقال..

ما هو احتقان البروستاتا ؟

نتيجة لضخ الدم الزائد عن حاجة الغدة فإنها تتورم مُسببة ما يدعى بـ احتقان البروستاتا، ذلك التغيّر عادة ما يكون مؤلمًا ويتطلب الاتجاه لطبيبِ مناسب من أجل علاج احتقان البروستاتا  .

 وفي بعض الأحيان يكون حالة مؤقتة تختفي عند الخضوع لـ علاج احتقان البروستاتا ، ويكون السبب وراءه نتيجة لبعض العادات الخاطئة مثل الاستمناء بكثرة، أو تواتر العلاقات الجنسية، أو عدم شرب الماء بصورة كافية، وفي أوقاتِ أخرى يصبح احتقان البروستاتا مُزمنًا مسببًا مشاكل مختلفة.

ما هي الأمراض الخاصة بـ احتقان البروستاتا ؟

هناك الكثير من الظروف الطبية التي تؤثر سلبًا على حالة الغدة وتستدعي علاج احتقان البروستاتا المناسب لها، وهم كالتالي :

  • احتقان البروستاتا الناتج من الالتهاب

هذه الحالة شائعة الحدوث لدى الرجال الأقل من الخمسين سنة، ويمكن أن يكون مفاجئًا بالبروستاتا نظرًا لعدوى بكتيرية أو جرثومية، ووقتها يتم وصف المضادات الحيوية بجرعة مناسبة.

أما في حالة علاج احتقان البروستاتا الالتهابي المزمن فإن الفترة تزداد أكثر عن الالتهاب الحاد للبروستاتا، حيث من الممكن أن يزيد عن ثلاثة أشهر فيما يعرف بـ متلازمة آلام الحوض المزمنة.

  • احتقان البروستاتا الناتج عن التضخم الحميد

مع التقدم بالعمر، خاصة مع تخطي عمر الخمسون يصبح الرجال معرضين لـ احتقان البروستاتا الورمي الحميد، وهو منتشر بين الكثير من الذكور في تلك المرحلة العمرية، وبسببها تضغط الغدة على مجرى البول مسببة أعراضًا غير مريحة، ومشكلة بالمثانة.

مضاعفات إهمال علاج احتقان البروستاتا التضخميّ سيئة لهذا يجب المبادرة لعلاج هذا النوع سريعًا، خاصة لكون التبعات تمتد إلى احتباس البول الذي يتلف المثانة، وأحيانًا الكلى.

  • احتقان البروستاتا السرطانيّ 

يحتل سرطان غدة البروستاتا المرتبة الثانية مباشرة بعد سرطان الجلد في السرطانات الأكثر شيوعًا والتي تتطلب علاج احتقان البروستاتا  من هذا النوع، فحوالي بين تسعة رجال هناك رجل واحد سيصاب بهذا النوع من السرطانات وإن كان العمر لتشخيصها يتجاوز عُمر الستون (حوالي 66 عامًا).

كيفية الكشف على احتقان البروستاتا ؟

لتحديد علاج احتقان البروستاتا  الأمثل، فإن هذا يمكن الكشف عنه من خلال عدة أساليب طبيّة للكشف أولًا من بينها فحص المستقيم الرقميّ ليستطيع الطبيب أن يشعر بمدى كُبر الغُدة وإمكانية وجود احتقان البروستاتا أو أية علامات غريبة أخرى.

يمكن كذلك الكشف عن نسبة مستضد البروستاتا النوعيّ في الدم تمهيدًا لمعرفة علاج احتقان البروستاتا  الأنسب بناءًا عن حالة المريض وسبب الاحتقان، فعند حدوث أي خلل بالغُدة، خاصة عند احتقان البروستاتا فإن تلك النسبة ترتفع ووقتها يبدأ اتخاذ إجراءات أكثر دقة للتأكد بشأن الإصابة ونوعها.

يُمكن للطبيب أن يُجري تصويرًا بالرنين المغناطيسيّ الذي يُظهر تشريح الغدة بوضوح، ليحدد على أساسها العلاج الملائم للحالة، إلى جانب موضوع خُزعة البروستاتا التي من خلالها يمكن الكشف على سرطان الغدة من خلال تلك الأنسجة المختارة من أنسجتها.

يعتمد دواء احتقان البروستاتا الذي سيتم وصفه من الطبيب المعالج عن سبب الاحتقان، ومدى تطور المرض وكذلك على المرحلة العمرية للمريض وحالته الصحية العامة.

هل يؤثر احتقان البروستاتا على الحياة الجنسية ؟

أجل، في بعض الحالات احتقان البروستاتا يسبب ضعف الانتصاب نَظرًا لتورم الغدة وضغطها على الأعصاب المسئولة عن رد الفعل الجنسيّ ذاك.

وإن لم يؤثر الاحتقان نفسه على الانتصاب، ففي أحيانِ كثيرة في حالة التضخم أو السرطان يكون له أثارًا جانبية تشمل الرغبة والقدرة عند الرجال فيما يخص الجنس، وفي حالاتِ أخف فالمباشرة الجنسية تكون أصعب نظرًا لألام الأعضاء التناسلية الذكرية من القضيب وكيس الصفن والخصية، علاوة على ذلك فالقذف المؤلم يدخل عاملًا في الاستمتاع بصورة عامة.

احتقان البروستاتا

المصادر

المصدر الاول

المصدر الثاني


احجز زيارة منزلية الان
يمكنك ارفاق صور اشعة أو روشتات سابقة

    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store