تحتاج لمساعدة في رعاية المسنين ؟ تعرف على أهم النصائح لكيفية الاهتمام بهم

لدى الكثير من الأشخاص أحبابًا تخطى عُمرهم منتصف العُمر، ليبدأوا في الوصول للشيخوخة، وغالبًا ما يصاحب ذلك تدهورًا في الحالة العقلية والنفسية والصحية للمُسن.. إذًا، ما الذي يجب على القائم بـ رعاية مسنين العائلة أن يأخذ في الاعتبار عند الاعتناء بهم؟

 سنتناول في تلك المقالة بعضًا من المشاكل الصحية التي يتوقع ظهورها على المسن وكيفية رعاية المسنين في تلك الحالة.

كيفية رعاية مسنين العائلة ؟

تنقسم مسئولية رعاية مسنين إلى أكثر من جزء، فمنهم من يحتاجون إلى رعاية متخصصة ومكثفة، أو بحاجة لمن يساعدهم في الرعاية الذاتية بأنفسهم مثل الإطعام، أو من يحتاجون رفقة فحسب، ولكن ما هي المشاكل الصحية التي يحتمل الإصابة بها مع التقدم بالعمر؟ وكيف يمكن للقائم بالرعاية أن يساعدهم في ذلك.

  • المشاكل المتعلقة بالتبول

لابد للقائمين على رعاية مسنين معرفة تلك المشكلة، حيث تتميز المثانة والجهاز البوليّ بكونها مَرنة ولكن مع التقدم العُمري تبدأ تلك المرونة في الاختفاء تدريجيًا، لينتج عنه مشاكلًا بولية مثل سلس البول والذي يرجع إلى ضعف العضلات الخاصة بمنطقة الحوض والمثانة، كما أن المسن يمكن أن يعاني مع الوقت من تضخم غدة البروستاتا التي لها أعراضًا بولية مُزعجة منها عدم القدرة على تفريغ الحوض البولي (المثانة) من البول تمامًا.

ما الذي يمكن فعله في رعاية مسنين بتلك المشكلة؟

هناك بعض الأمور التي تتعلق بـ طرق رعاية المسنين في هذا الصدد والتي يمكن أن يقدمها مقدم الرعاية مثل :

  • تشجيع المسن على فقدان الوزن لأنه عامل مُساعد في مشاكل التبول

  • المُحافظة على مستوى السكريّ مستقرًا بدمه إن كان مريضًا بذلك الداء.

  • التقليل قدر الإمكان من تقديم مشروبات الكافيين والكحوليات وتضمينها في خطة رعاية مسنين 

  • التأكد من حينِ لأخر أن المسن ذهب إلى دورة المياه عدد كاف ( يمكن وضع جدولًا منتظمًا للتبول على مدار اليوم )

  • الحرص على أداءه لتمارين كيجل التي تشد وتقوي من عضلات قاع الحوض وتساعد على تحسين عملية التبول.

  • الابتعاد عن تقديم الأطعمة الحمضية أو المشروبات الغازية واستبدالها بالأطعمة الغنيّة بالألياف.

هذا يمكن تنظيمه حسب خطة رعاية مسنين العائلة التي يضعها مُقدم الرعاية.

  • الذاكرة والأداء العقلي

مثله مثل البدن، يبدأ العقل في التغير وانخفاض قدرته على الأداء بكفاءة تدريجيًا مع تلك المرحلة العُمرية الكبيرة، وبالتالي يمكن أن يعاني من نسيان القليل من الأمور التي لم يعتد على نسيانها من قبلِ، لهذا السبب يمكن أن يقدم مقدم رعاية مسنين الخاص به بعض الدعم من خلال :

  • إدخال التدريبات والأنشطة البدنية ضمن عاداته اليومية.

  • مشاركته بعض الألعاب العقلية التي تعزز من الصحة الإدراكية مثل الألغاز والهوايات الجديدة,

  • اتباع نظامًا غذائيًا غنيًا بالبروتين قليل الدسم، والفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة.

  • تشجيع المُسن على الاندماج في الأنشطة الاجتماعية لأنها تساعد على تأخير تلك التبعات الذهنية من الظهور.

  • يمكن لمشكلة الإدراك والقدرة العقلية أن تكون مرتبطة بالأمراض القلبية والضغط المرتفع لذا لابد من الاتجاه للطبيب لعلاجها.

  • مُساعدة المُسن على الإقلاع عن التدخين إن كان مدخنًا وسؤال الطبيب عن الطريقة الأمثل بالنسبة لحالة المسن الصحية.

من الضروري استشارة الطبيب لمعرفة الطريقة الأمثل لـ رعاية المسنين وحسن معاملتهم بالنسبة لتلك المشكلة، خاصة لأنها تتكون من عدة عناصر مختلفة.

  • المشاكل المتعلقة بالرؤية والسمع

يعاني معظم كبار السن من اضطرابات تخص الأذن والعين وهي من المشاكل الشائعة مع الأشخاص عند رعاية مسنين ، لتبدأ الشكوى في عدم القدرة على رؤية الأغراض القريبة أو التركيز بها، وحساسية الضوء يمكن أن تبدأ في الوضوح عليهم، وبالطبع سيعجزون عن سماع الأحاديث المختلطة المزدحمة ، أو سماع الأصوات العالية.

لهذا السبب عليك مُتابعة الفحوصات الدوريّة لـ رعاية مسنين العائلة الذين تهتم بهم، وعما إذا من الممكن أن يحظى بواحدِ من الأجهزة التصحيحية أم لا، وكذلك تأمينه بطرق احتياطية مثل الابتعاد عن مصادر الضوء المباشرة، والاستعانة بسدادات أذن كي تمنع أي ضوضاء من الوصول لسمع المسن.

رعاية المسنين

المصدر


احجز زيارة منزلية الان
يمكنك ارفاق صور اشعة أو روشتات سابقة

    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store