هل تؤثر الوحدة على رعاية المسنين نفسيا ؟ إعرف الآثار السلبية

هل تعلم أن الوحدة والشعور بالعزلة يمكن أن يؤثر سلبًا على رعاية المسنين صحيا أكثر من السمنة حَتى؟ هذا يرجع إلى الدراسات المختلفة، وبالتالي فإن الرعاية لا تقتصر على الجانب الطبيّ فحسب، بل في تقديم الدعم النفسيّ أيضًا.

في هذا المقال من اطلب طبيب سنتناول تأثير الوحدة على صحة المسنين وكيف تنعكس على الأمراض وصحتهم العضويّة والجسدية، وكيف رعاية المسنين نفسيا في تلك الحالة.

لماذا يجب رعاية المسنين نفسيا؟

حسب الدراسات الأخيرة فإن هناك ارتباطًا وثيقًا ما بين الشعور بالعزلة أو الوحدة وضغط الدم المرتفع، فالشعور بالتهديد من النسيان أو فقدان الروابط الاجتماعية يضع المسن تحت ضغطًا يؤثر على الدورة الدمويّة داخل الجسم.

ومن المرجح أن تزداد مشكلة ضغط الدم مع زيادة حِدة ذلك الشعور، وبالتبعية هذا يثبت التأثير السلبيّ للحالة النفسيّة على صحة المسن العامة، وأهمية الانتباه لها ضمن خطة رعاية صحة المسنين.

وفي دراسات أخرى أثبتت أن الصحة النفسية الجيدة للمسن تنعكس إيجابيًا على تقبله للدواء، وعلى سرعة تعافيه وتماثله للشفاءِ، والعكس صحيح، فهؤلاء الذين كانوا بحالة نفسية سيئة كانت نسبة تدهورهم الصحيّ أسرع من غيرهم.

هل تريد معرفة المزيد عن رعاية المسنين نفسيا ؟ إقرأ في المقال عن علاقته بالاكتئاب الاكتئاب عند كبار السن.. كيفية رعاية المسنين نفسيا

كيف يجب أن يتعامل مقدم رعاية المسنين نفسيا ؟

يجب الاهتمام بالاستعانة بطبيبِ نفسيّ إذا كان هناك أي اشتباه من أي نوع بأن المُسن يواجه وقتًا صعبًا لا يمكن لمقدم الرعاية التهوين عليه، لأن الطبيب النفسيّ بإمكانه أن يُشخص ويضع العلاج المناسب أيضًا لتحسين حالته.

ولكن يمكن للشخص المسئول عن رعاية المسنين نفسيا أن يتحلى بالصبرِ، والقدرة على الحديثِ والاستماع لمشاكلِ المُسن ومشاعره التي يشاركها، وإعطاء النصائح وقتما يُريدون ذلك، ومن خلال الدعم والتفهم للمرحلة التي يمر بها دون أن يُصدر أحكامًا أو تذمرًا.

علاقة الصداقة القائمة بين مقدم الرعاية والمُسن تُسهل على الأخير تَقبل المساعدة، وكذلك استغلال الوقت بينهم كأنه فُسحة للمرحِ والسعادة، لهذا يجب أن يتحلى الشخص المسئول عن رعاية المسنين نفسيا بالتفاؤل والإيجابية في سبيل نشر ذلك.

رعاية المسنين نفسيا من خلال إبقائهم اجتماعيين

يجب على مقدم الرعاية أن يعتني بالصحة النفسية للمسنين عبر إبقائهم في نشاطاتِ اجتماعية وهذا للحد من تعرضهم للأمراضِ الخطيرة كمشاكل القلب، والخرف، والزهايمر، والوزن الزائد وغيرها والتي تجعل الارتباط القويّ ما بينها وما بين رعاية مسنين رعاية طبية .

وهذا يمكن أن يحدث من خلال عدة طرق :

  • رعاية المسنين نفسيا عبر العائلة من خلال تجمعات أسبوعية تشمل المسن وتجعله يشعر بأن تلك الروابط الأسرية مازالت تشتمل عليه.

  • الاتصال بالأصدقاء القدامى ومقابلتهم يمكن أن يحمي الإدراك المعرفيّ من التدهور ويستعيد الذكريات المحفزة للعقل وخفض احتمالية الخرف.

  • تشجيع المسن على ممارسة الموهبة المفضلة والتي تجعله مندمجًا مع غيره من الأشخاص ومتفاعلًا معهم.

  • تحفيز العقل من خلال تعلم هواية جَديدة مما يبقيه نشطًا وبعيدًا عن الإصابة بالخرف أو التدهور المعرفيّ.

  • دفع المُسن إلى السفر والتجول ورؤية أماكن جَديدة خاصة مع الاحتكاك بثقافات وأشخاص مختلفين سواء أكان محليًا أو على مستوى أوسع.

  • التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعيّ تشكل فرصة لهؤلاء الذين يملكون عوائقًا مادية أو جغرافية للتواصل مع الآخرين.

  • تشجيع المُسن على حكاية ذكرياته القَديمة ورؤية الصور الفوتوغرافية التي تنشط ذاكرته وتمنعه من النسيان

يمكن أن تكون مهمة رعاية المسنين نفسيا صعبة، خاصة لأنهم غالبًا ما يعانون من التقلبات المزاجية المفاجئة وهو ما يجعلهم صعبين المِراس والتقبل لأي شيء تقريبًا، ولكن مع طريقة التعامل الصحيحة تستطيع أن تكون رفيقًا جيدًا لهم.

اطلب الآن خدمة رعاية المسنين  نفسيا وصحيا من خلال خدمة اطلب طبيب لرعاية المسنين وإملأ استمارة الحجز الموجودة أسفل المقال، أو اتصل مباشرة بالرقم الساخن للخدمة 15147 وقدم لأحبائك الخدمة التي يستحقونها ويحتاجون إليها.


المصادر:

المصدر الأول

المصدر الثاني

احجز زيارة منزلية الان
يمكنك ارفاق صور اشعة أو روشتات سابقة

    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store