هل يعاني المسن من تلك الأمراض؟ استعن بـ تمريض رعاية المسنين

تمريض رعاية المسنين يكون ضرورة عند تخطي الشخص لمرحلة الستين من عمره تبدأ المشاكل الصحية والذهنية في الظهور، مما يترتب عليه رعاية واهتمام مُكثف بخبرة عالية، لهذا السبب من الضروريّ التعرف على أكثر الأمراض التي تحتاج فيها العائلة والأفراد المُحيطين بالمصاب للاستعانة بـ تمريض رعاية المسنين.

في هذا المقال من اطلب طبيب، ستتعرف على أمراض الشيخوخة الشائعة وكذلك عن الكيفية التي يتعامل معها طاقم تمريض المسنين.

ماذا تقدم خدمة تمريض رعاية المسنين ؟

خدمة تمريض مسنين هي من ضمن خدمات التمريض الطبيّ، وتستهدف بشكلِ أساسيّ تحسين الحالة العامة للمُسن، أو على الأقل تخفيف ما يمر به، سواء أكان ذلك من الناحية النفسية أو البدنية أو الاجتماعية، ويتلقى ممرضون المسنين تدريبًا وتأهيلًا خاصًا 

ومع الأمراض التي يُصاب بها المُسن في فترة الشيخوخة، فإنه يحتاج إلى خطة رعاية تسير بالتعاون مع الخطة العلاجيّة الموضوعة من قِبل الطبيب، وهذا في حالات مختلفة مثل الخلايا السرطانية، ومشاكل الهيكل العظمي والدماء، والأمراض القلبية، وتدهور الأداء المعرفيّ فيما يعرف بالخرف، وكذلك أمراض الكبد.

يحتاج المسن لـ خدمة تمريض رعاية المسنين إن كان يعاني من التهابات الكلية الحادة بما فيها القصور الكلويّ التام، أو أي مرض رئويّ، وكذلك شلل باركنسون والسكتات الدماغية.

تضع خدمة تمريض رعاية المسنين خطة تشمل إدارة أعراض المرض أو المشكلة الموجودة لدى المسن والتي تتضمن :

  • متابعة الأدوية ووضع جدولًا للمواعيد المخصص لها للحرص على تقديمها في الوقت المناسب.

  • توفير الراحة وتخفيف الآلام والأوجاع التي يمر بها المُسن.

  • تقديم الدَعم والرعاية للمُسن ومن حوله والمساعدة في اتخاذ القرارات الطبية فيما يتعلق بحالة المريض.

  • مُساعدة المُسن على التحسن من خلال نمط حياة يخفف معاناته أو الألم من خلال التأمل أو الموسيقى وغيرها.

خطة تمريض رعاية المسنين تَشمل الموائمة ما بين الخطة العلاجيّة كما ذكرنا سابقًا وكذلك الأهداف والرغبات الخاصة بالمسن، مثل إعادة دمجه في العلاقات الاجتماعية، وتحسين حالته النفسية من خلال مشاركته الأنشطة، وبالخبرة الطبية التي يملكونها يستطيعون المساعدة فيما يتعلق بالمعدات الطبية مثل رايل التغذية وتعليق المحاليل والعلاج الطبيعيّ.

ما هي الأمراض الشائعة التي تحتاج تمريض مسنين؟

لا تتعلق خدمة تمريض رعاية المسنين الأمراض التي يمكن أن تُهدد الحياة، ولكنها تتعلق بالأمراض التي يجب توليتها اهتمامًا خاصًا مثل :

  • باركنسون 

مع التقدم العمري ينخفض إنتاج هرمون الدوبامين المسئول عن الحَركة، ويتسبب في اضطرابات حركية مثل اهتزاز وارتجاف الأيدي، والتصلب للعضلات خاصة في منطقة الوجه، وينتج عنه صعوبة السير والتوازن والتعثر والسقوط مما يستلزم وجود  تمريض رعاية المسنين معه لحمايته والتأكد من كونه آمنًا.

  • الزهايمر

هي من صور الخَرف والتي ينتج عنها تدهور القدرات اللغويّة والتذكر على حدِ سواءِ، رجوعًا إلى ضمور خلايا المخ العصبية التي تُخفض من الإدراك المعرفيّ لدى المسن.

عادة يشعر المسن في حالات الزهايمر بالارتباك، ونسيان المواقف والوجوه المألوفة، وتكرار المواقف والحديث بنفس المواضيع، وتدهور القدرة العقلية كذلك مما يشكل عليه خطرًا في حالة عدم تواجد  تمريض رعاية المسنين لاحتمالية إصابته بالضياع أو التوهان في أماكنِ بعيدة، أو أخذ جرعات خاطئة من الدواء.

  • السمع الثقيل 

ضعف السمع مُترافق مع التقدم العُمري، لعجز الشرايين على توصيل الدماء لمنطقة الأذن الداخلية، ليعاني المسن من عدم القدرة على الاستماع بصورة صحيحة، ويمكن أن يدفعه هذا للانعزال والوحدة.

يمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم الاستماع لإنذارات الحَريق، أو الاستغاثات المختلفة من حول المُسن، وهو ما يمكن أن يساعد به  تمريض رعاية المسنين .

  • الأمراض القلبية 

إن كان المسن يعاني من ضيق التنفس فهذا عادة ما يرتبط بتضخم العضلة القلبيّة وهي تؤثر على صحة الجسم كافة وتراجع الأداء الحركيّ والبدنيّ مع الشعور بالإجهاد مع أقل نشاط يُذكر.

يُمكن للمسن كذلك أن يُصاب بالتهابات المفاصل، وأمراض الجهاز التنفسيّ وداء السكريّ، وضغط الدم المرتفع والسكتة الدماغية، وهذا ما يحتاج إلى الاستعانة بـ تمريض رعاية المسنين التي يمكنها أن توفر الرعاية الخبيرة مع الحالات المختلفة، سواء أكان أقلها خطورة أو أكثرها حيوية ومضاعفات سلبية.

هل تريد معرفة المزيد عن تمريض رعاية المسنين ؟ اقرأ الآن في مدونة اطلب طبيب عن رعاية المسنين بالتفصيل، وابدأ بذلك المقال لماذا تستعين بخدمة تمريض رعاية المسنين ؟ إعرف أكثر عنها!


المصادر:

المصدر الأول

المصدر الثاني


احجز زيارة منزلية الان
يمكنك ارفاق صور اشعة أو روشتات سابقة

    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store