تأخر الحركة والسير عند الطفل.. تعرف على العلاج الطبيعي المكثف للاطفال

يُشكل التأخر في الحركة وعلامات التطور البدنية قلقًا عند الأهالي فيما يخص الأطفال، وغالبًا ما يرجع ذلك لعدة أسباب منها الوراثيّ والخلل الوظيفيّ، وهو ما يحتاج خطة علاجية تستهدف تحسين القدرات الحركية لدى الطفل، ومن الممكن أن يشمل ذلك العلاج الطبيعي المكثف للاطفال على حسب تشخيص الطبيب المعالج.

من ضمن الأسباب التي تمنع الأطفال من تطوير قدراتهم الحركية وصعوبتها هو نقص التوتر العضليّ، وهو مصطلح طبيّ شائع يشمل العَديد من الأمراض التي يمكن لـ العلاج الطبيعي المكثف للاطفال تحسينه، وهو ما سنتعرف عليه أكثر خلال ذلك المقال.

الحاجة لـ العلاج الطبيعي المكثف للاطفال مع نقص التوتر العضلي

نقص التوتر العضليّ يُشار إليه أيضًا بمصطلح ضعف العضلات، وهو أمر يمكن ملاحظته مُبكرًا سواء مع الولادة أو خلال فترة الرضاعة، ويشمل عِدة علامات تشير إلى الحاجة إلى العلاج الطبيعي المكثف للاطفال على غرار :

  • عدم القدرة على رفع الرأس أو التحكم به  

  • التأخر في المهارات الحركية مثل الزحف عند العمر المناسب

  • العجز عن تطوير المهارات الحركية مع الوقت مثل إمساك شيء بأصابعه

تُمثل تلك العلامات البارزة أهم مؤشرات عن خلل حركيّ بالنسبة للأطفال والرُضع، ويمكن في حالة عدم معالجتها مُبكرًا أن تستمر معهم بالمراحل المتقدمة لتصبح العضلات ضعيفة ومنخفضة الكفاءة، يُصاحبها عدم القدرة على أداء ردود الأفعال الجسدية الصحيحة، ومرونة الجسم غير المستحبة، ويتطور ذلك المرض دون العلاج الطبيعي المكثف للاطفال ليشمل صعوبة الحديث وتشوه وضعية الجسد، وانخفاض قدرة الشخص على تحمل الأوزان.

طريقة العلاج الطبيعي المكثف للاطفال لنقص التوتر العضلي

يعتمد المعالج الفيزيائيّ على الحركات البدنية والأدوات الأخرى لإصلاح التشوهات الجَسدية وتعزيز الوظائف الحركيّة، ولكن عادة ما يتطلب الامر تكرار جلسات علاج طبيعي للاطفال المصابين بنقص التوتر العضليّ لتحسين حالة العضلات.

تعتمد الخطة العلاجية للاطفال في حالة علاج طبيعي للاطفال للجلوس على وضع أهدافًا واضحة تتضمن خطوات تدريجية لتقوية العضلات، وهذا يشمل أيضًا التدريبات المخصصة للتوازن والحصول على قدرِ معقول من النشاطِ الرياضيّ الملائمة لحالتهم

تختلف الأساليب مع الهدف المرجو منه، مثل العلاج الطبيعي للاطفال للمشي  ، والذي يتضمن تقييم قدرات الطفل والمدى الزمنيّ الذي يمكن أن يحقق ذلك الهدف به سواء أكانت مهارات حركية شاملة مثل السير والحبو أو الدقيقة مثل الإمساكِ بقلمِ.

يمكن لبعض حالات العلاج الطبيعي المكثف للاطفال أن تحتاج إلى دُعامة أو جبيرة لمساندة المفاصل وتعزيز حركتها، أو الاستعانة بالكراسي المُتحركة في أصعب الظروف وأقساها لمنع احتمالية خلع المفصل مع الحركة المستمرة.

تعتمد الجلسات أو دروس في العلاج الطبيعيّ للاطفال على الأسباب الكامنة وراء الإصابة بـنقص توتر العضلات والتي غالبًا ما تكون :

  • مشاكل في الجهاز العصبيّ أو الجهاز العضليّ

  • الاضطرابات الوراثية تحتاج إلى العلاج الطبيعي المكثف للاطفال 

  • التوتر الخلقيّ الحميد ( يُولد الطفل به )

هذا علاوة على  المرحلة العُمرية، وعوامل الخطورة، ومدى تأثر العضلات بها في الوقت الحالات، ولكن حَتى إن لم يتم تحسين القدرات الحركية لدى الطفل، فتصبح هناك آليات أخرى للتأقلم وتحسين النمط الحياتيّ والذي يمكن أن يساعد الطفل على التحدث بصورة صحيحة.

من الأفضل تَحديد مواعيد منتظمة مع تأخر طفلك عن المهارات الحركية المتناسبة مع مرحلته العُمرية، ووقتها سيتم إخضاعه لبعض الفحوصات والاختبارات تحدد عما إذا يحتاج إلى العلاج الطبيعي المكثف للاطفال ، وجدير بالذكر أن يمكن ملاحظة نقص التوتر العضليّ عند الولادة ولكن يمكن ألا يتم ملاحظتها إلا مع الوقت، مع العلم أن هناك علامات تصفها الأمهات اللاتي تعاملن مع طفلِ مصابًا بنقص التوتر العضليّ الخلقي :

  • البطيء في حركة الجنين في الفترة الأخيرة من الحمل

  • معاناة الأمهات من زيادة معدل السائل السلويّ

  • قِصر الحبل السريّ للأطفال المصابين بنقص التوتر العضليّ

  • الوضعية غير الصحيحة للرُضع والتغير الغريب في الأطراف ( تشوه الأطراف )

  • ملاحظة وضعيات غير معتادة على الرضيع مثل الشبيه بالضفدعة

  يمكنك معرفة المزيد عن العلاج الطبيعي المكثف للاطفال والأساليب المتبعة به في دروس في العلاج الطبيعي  بالنسبة للحالات الأخرى من خلال مدونة اطلب طبيب للعلاج الطبيعيّ، التي تشتمل على مواضيع متعلقة بالعلاج الفيزيائيّ للاطفال.

تعرف ايضا على جلسات العلاج الطبيعي للاطفال

المصادر

المصدر الاول 

المصدر الثاني


احجز زيارة منزلية الان
يمكنك ارفاق صور اشعة أو روشتات سابقة

    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store