هل تسبب القطط العقم؟ إعرفي حقيقة داء المقوسات وعلاقته بالحمل

هل أنتِ معرضة لـ داء المقوسات ؟ الجميع يعلم أن القطط مخلوقات لطيفة ورائعة بالفعل، هذا صحيح، ولكنها قادرة على نقل مرض البلازميات السمية، أو ما يسمى بـ داء المقوسات، هل يبدو الاسم مألوفًا؟ غالبًا لن يكون كذلك لأن لا أحد يعلم الحقيقة وراء ارتباط القطط بالعقم لدى الفتيات، والآن حان الوقت لكشف الحقيقة!

في هذا المقال من اطلب طبيب ستتعرفين على داء المقوسات أسبابه وأعراضه وعلاجه وعلاقته بالقطط، لأن عدد المرات التي تساءلتِ بها هل القطط تسبب العقم أم لا ستنتهي بالإجابة عنها في هذا المقال، نَظرًا لأن هناك الكثير من الأهالي الذين يمنعون اقتناء قط منزليّ لهذا السبب تحديدًا.. إذًا هل هي خرافة أم حقيقة؟

ما-هو-داء-المقوسات

ما هو داء المقوسات ؟

سبب داء المقوسات الأساسيّ هو إصابة طفيلية من المقوسة الغوندية، والتي يمكن أن تنتقل إلى الإنسان بعدة طُرق وليس بالضرورة عبر الاحتكاك مع القطط المنزلية وإن كانت ترتفع احتمالية الإصابة بهذا الطفيل إن كان :

  • الشخص مصابًا بمشاكلِ مناعيّة مثل الإيدز 

  • يخضع المتعرض لهم للعلاجِ الكيميائيّ 

  • يتعاطى الأدوية المضادة (مثل الستيرويدات) 

إذًا، ما الذي يحدث في حالة كان الشخص لديه عوامل الخَطر، كيف ينتقل طفيل داء المقوسات ؟

  • إن لامست براز القطط سواء بصورة مباشرة أثناء عملية التنظيف أو خلال تفريغ القمامة أو ملامسة سطحًا ملوثًا به حتى بنسبة بسيطة. 

  • إن تناولت ما هو ملوثًا بالطفيل طعامًا مثل اللحوم الضأن أو الغزال أو الخنزير أو الفاكهة أو الخضروات، أو مشروبات كمنتجات الألبان غير المبسترة

  • إن أعددت الطعام باستخدام أدوات مَطبخ غير مُعقمة أو ملوثة بالطفيليات 

  •  الدم الملوث بالطفيليات أو العضو المزروع مؤخرًا بإمكانه نقل العدوى من الشخص المصاب إلى المستضيف الجديد السليم

غالبًا يستهدف ما هو داء المقوسات أصحاب المناعة الضعيفة، لذا إن كان الجهاز المناعيّ قويًا سيبقى الطفيل حيز مُراقبته خاملًا مع بناء استراتيجية دفاع مناعيّة ضد أي إصابة مستقبلية.

ولكن ما الذي يمكن أن يحدث إذا لم يبادر المريض في علاج داء المقوسات؟ 

  • انتقال العدوى إلى العين مع احتمالية إصابة المريض بالعمى.

  • تعرض الدماغ إلى الالتهاب خاصة إذا كان المريض مُشخصًا بفيروس نقص المناعة البشريّ

  • يهدد ما هو داء المقوسات حياة المريض في حالة تشخيصه باضطرابات مناعيّة خاصة لكون طفيل المقوسات يضعف المناعة.

  • احتمالية وصول الأمر بالنسبة للأطفال إلى التأخر العقليّ وفقدان الحواس الحيوية كالسمع والرؤية

خطورة-داء-المقوسات

ما هي اعراض داء المقوسات ؟

تتشابه اعراض داء المقوسات مع نزلات البرد أو الإنفلونزا، وهذا ما يجعل المصابين بها عاجزين عن تقرير عما إذا كانوا مصابين في المقام الأول أم لا، ولكن في جميع الأحوال تختلف الأعراض قليلًا ما بين الأصحاء مناعيًا والمصابين بالاضطرابات المناعية، بالنسبة للأصحاء :

  • يشعرون بألمِ في أنحاء الجسم 

  • يلاحظون تورم في العقد اللمفاوية 

  • يعانون من الصداع المتكرر

  • تبدأ درجة حرارتهم في الارتفاع 

  • يساورهم شعورًا بالإرهاق

أما بالنسبة لمن يعانون من اضطرابات مناعية، سواء أكان ضعفًا أساسيًا أو ثانويًا بسبب مرض كالإيدز، أو عملية جراحيّة كزرع الأعضاء، أو الخضوع لعلاجِ كيميائيّ، فوقتها سيصبح الصداع أكثر سوءًا، مع مشاكل الاتزان، وصعوبة التركيز، وأحيانًا ما تصل إلى مضاعفات رئوية كالسل أو داء تكيس الرئة.

في حالة عدم علاج داء المقوسات عند الحامل وقتها من المحتمل أن تنقل الطفيل إلى الجنين أثناء الحَمل، وفي حالة إصابة الحامل بالطفيل في الفترة من الثلث الثالث من الحَمل فإن نسبة انتقال الطفيل تزيد عما إذا كانت أصيبت به بفترة الأشهر الأولى من الحَمل.

هناك الكثير من الأمهات اللاتي لم يخضعن لـ علاج داء المقوسات عند الحامل، مروا بتجربة وفاة الجنين، أو الإجهاض نتيجة داء المقوسات، وفي حالات أخرى يولد الرضيع بمضاعفات خَطيرة تهدد حياته مثل :

  • التعرض لنوبات مرضية 

  • احتمالية الولادة بكبدِ أو طحال متضخم 

  • المعاناة من اليرقان عند الولادة 

  • عدوى المقوسات بالعين 

تكمن خطورة داء المقوسات والحمل، في أن هناك احتمالية بعدم اكتشاف الطفيل لدى الرُضع سوى بعد مرور فترة زمنية طويلة مع فترة المراهقة أو البلوغ، ووقتها تزيد الاحتمالية للتعرض لمضاعفات أخطر مثل التي ذكرناها آنفًا. 

داء-المقوسات-والحمل

علاج داء المقوسات عند الحامل وأي شخص أخر

بالنسبة لـ داء المقوسات والحمل فيمكن اكتشاف الطفيل عند إصابة الأم به مع الفحوصات الدوريّة، وهذا عبر اختبار بزل السلى بعد حواليّ خمسة عشر أسبوعًا من بداية الحَمل، أو الفحص عبر التصوير بالأشعة فوق الصوتية، وفي بعض الأحيان في حالة ملاحظات تبعات عدوى المقوسات، يبدأ الطبيب بالقيام بفحوصاتِ أكثر.

غالبًا ما يكون علاج داء المقوسات هو عبر مضادات حمض الفوليك أو المضادات الحيوية وهذا بالنسبة لمن لا يعانون من أية اضطرابات مناعية، أو لمرضى نقص المناعة البشريّ أو الإيدز.

أما في حالة علاج داء المقوسات عند الحامل يمكن استخدام المضادات الحيوية لتلافي أي مضاعفات بالنسبة للجنين، أو بدائل أخرى يقررها الطبيب المعالج، هذا مع العلم أن علاج داء المقوسات عند الحامل يستلزم مراقبة الطفل لفترة لا بأس بها للتأكد من صحته.

هل تفكر في أمراض معدية أخرى؟ إعرف الآن المزيد عن ذلك المَرض الذي ينتقل بالبعوض! إقرأ في هذا المقال أهم الأسئلة عن حمى الضنك اسبابها وطرق الوقاية منها

ما هي الإجراءات الوقائية ضد داء المقوسات؟

كما أشرنا آنفًا، فإن أسباب الإصابة بداء المقوسات يمكن تجنبها ببعض احتياطات النظافة والإجراءات البسيطة خاصة فيما يتعلق بالقطط فعلى سبيل المثال :

  • تأكد من ارتداء القفازات عند التعامل مع أي تربة سواء الحَديقة أو غيرها 

  • الحرص مع اللحوم وطهيها بالطريقة المناسبة وكذلك نظافة أي أدوات مطبخ مستخدمة 

  • نَظف الخضروات والفاكهة بصورة صحيحة وغسلها جيدًا

  • الابتعاد عن مشتقات ومنتجات الحليب غير المبسترة أو المعقمة جيدًا

  • إغلاق أي صناديق رَمل سواء أكانت للأطفال أو بصورة عامة حتى لا تكون ملاذًا للقطط

  • إيقاف إطعام القطط أي لحوم نيئة مع توفير الأطعمة السليمة والمطهوة جيدًا 

  • الابتعاد عن أية قطط ضالة أو القطط بصورة عامة في فترة الحمل 

  • إن كنتِ حاملًا حاولي تجنب تنظيف صندوق إخراج القطط بنفسك وتركه لأحدِ أخر لسلامتك

ضَع في اعتبارك أن ذلك الطفيليّ أحاديّ الخليّة البسيط ذاك ينتقل عبر براز القطط المنزليّة أو حتى الإفرازات ما بين الإنسان وغيره، لهذا من الوارد أن ينتقل إليك دون ظهور أية أعراض عليك (حوالي 90% من المصابين لا يظهر عليهم أية أعراض) لهذا من الضروريّ القيام بالاحتياطات السابقة للتأكد من صحة المريض.

كما أنه جدير بالذكر أن داء المقوسات يتضمن مضاعفات خَطيرة ذكرناها، تؤثر على العضلات، والقلب، والعين، والجهاز اللمفاويّ وكذلك الرئتين، لذا على الرغم من ارتفاع نسبة التعافيّ أو تخطي داء البلازميات السميّة أو ما يُسمى بطفيل المقوسة الغوندية، ولكنه يُشكل خَطرًا على الحوامل ومرضى المناعة الضعيفة.

الوقاية-من-داء-المقوسات

إستعن الآن بطبيب مختص في الأمراض المعدية من اطلب طبيب عبر ملء استمارة الحجز سواء بعد دخولك للموقع الإلكترونيّ أو باستخدام تطبيق الهاتف، أيهما أسهل بالنسبة إليك، وبعدها سيُحدد موعدًا مناسبًا لك لتلقيّ الزيارة المنزلية في بيتك وتصميم الخطة العلاجيّة الأنسب بالنسبة لحالتك الصحية بعد فحوصات واختبارات دقيقة.


أما إذا كنت تريد التعرف على المزيد من الأمراض المعدية وكيفية انتقالها من شخصِ لأخر، يمكنك الإطلاع على هذا المقال من هُنا ما هي الأمراض المعدية ؟ كيف تنتقل وأعراضها.. إعرف المزيد


المصادر :

المصدر الأول

المصدر الثاني

احجز زيارة منزلية الان
يمكنك ارفاق صور اشعة أو روشتات سابقة

    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store