ما هو غسيل الكلى ؟ تعرف على ما يمر به مرضى الغسيل الكلوي

يمرُ مرضى غسيل كلوي بمعاناة شبه يوميّة نظرًا لحالتهم الصحية، ويحتاجون لما يُسمى بـ الغسيل الكلويّ لتحل مَحل وَظيفة الكلى التي تعطلت أو لم تَعد تؤدي عَملها بالشكل الكافيّ لتخليص الجِسم من السموم.

ولكن ما هو الغسيل الكلوى ؟ وما هي المقدمات التي يجب أن يلاحظها المَريض عند شعوره بها فتستدعي تلك العَملية مع طبيب مُختص؟ هذا ما ستتعرف عليه خلال ذلك المقال، إلى جانب أبرز النصائح والأفكار التي تدور حول تساؤلات الغسيل الكلويّ.

عملية-غسيل-الكلى

ما هو الغسيل الكلوى ؟

الغسيل الكلويّ هي عملية يلجأ إليها المرضى بالفشل الكلويّ، فعند اللجوء لـتلك العَملية، تكون الحاجة إلى نسبة غسيل الكلى ، أو مدى كفاءة الكلى نفسها بمعنى أدق، بمعدل أداء أقل من 15% أو 10% من المتوقع الخاص بها، وبالتالي تعجز عن : 

  • طرد السموم خارج جسمك حسب دورها ضمن الجهاز البوليّ.

  • المحافظة على ضغط الدم في مستوى طبيعيّ

  •  الاستمرار في دورها بتقوية العظام

  • مُراقبة العناصر الغذائية وكمياتها المناسبة مثل البوتاسيوم والصوديوم.

  • مصنع أساسيّ للهرمون المنتج لخلايا الدم الحَمراء.

تلك الوظائف المُختلفة تؤديها الكلى على مَدار الوقت، وبناءًا عليه فإن أي خلل يُصيبها يؤثر على طبيعة الجسد الصِحية خاصة عندما ينخفض أدائها للنسبة التي ذكرناها، فيلجأ المريض إلى الغسيل الكلويّ لتنقية الجسم من السموم المُتراكمة داخله وهذا تحديدًا ما هو الغسيل الكلوى .

يُمكن لأمراضِ الكلى بصورة عامة أن تتطور لفشلِ كلويّ يستدعي ما هو الغسيل الكلوى وإجراءات طبية أخرى، ولكن في بعض الأحيان بعض الأعراض للاضطرابات الكلويّة يتم اكتشافها قبيل الصدفة، ومن بين تلك الأعراض :

  • الرغبة في التقيؤ ( الغثيان ) أو حدوثه بالفعل.

  • الإرهاق المستمر لدى مرضى غسيل كلوي 

  • تورم مناطق متعددة بالجسم للسموم المحتبسة بالجسم.

أكثر الأمراض التي تستدعي البحث عن ما هو الغسيل الكلوى ، هو مرض الكلى المزمن، وفي تلك الحالة فإن حالة الكلى لا تتحسن بل تستمر مع المريض لطوال حياته، وغالبًا ما يكون السبب الأساسيّ لها هو ضغط الدم المرتفع الذي يصيب الاوعية الدموية الكلويّة ويعطل مهمة تنظيفها للدم من السموم.

يُمكن أن يعلم المريض متى يتم الغسيل الكلوى إن خضع لفحصِ دوريّ أثبت وجود تراكم السموم أو الفضلات داخل الدم، وبالتالي يُشكل خطرًا على صحة المريض العامة، ويحدد بناءًا عليها الطبيب جاهزيتك لمُباشرة ذلك الإجراء تبعًا لعدة عناصر : 

  • المرحلة العمرية الخاصة بالمريض

  • الصحة العامة الخاصة به وقدرته على إجراء العلاج

  • ملائمة الخطة العلاجية لطبيعة حياة المريض

تلك العناصر جميعها إلى جانب مستوى طاقة المَريض، فإنها تَصب في اتخاذ قرار ما هو الغسيل الكلوى ومساعدته للمريض من عَدمه، إلى جانب أن هناك خيار زراعة كلى جَديدة كواحدة من أساليب العلاج، خاصة لأن أي علاج يتطلب وقتًا لظهور نتيجة مُستحسنة أو مرجوة.

ما هو الغسيل الكلوى بنوعيّه؟ 

يُحدد الطبيب الخاص بـ مرضي الغسيل الكلوي الطريقة الملائمة لهم، حيث تنقسم الطُرق الخاصة بالغسيل الكلويّ إلى منهجين منهما استخدام جهازًا خارجيًا يُنقي الدم ويعيده نظيفًا من الفضلات أو السموم لداخل الجسم مَرة أخرى بعد تمريره داخل هذا الجهاز.

أما بالنسبة للنوعِ الثانيّ فهو يتم داخل جسم المريض نفسه من خلال حقن سائلًا إلى بَطنه ثم يُجمع ذلك السائل أية سموم أو فضلات من الدم داخل البطن، وبعدما يقوم بوظيفته المرجوة يتم التخلص من ذلك السائل.

أيًا يكن النوع أو المنهج الذي سيقرره الطبيب بالنسبة لـ مرضى غسيل كلوي فهو يُحدد الأنسب طبقًا للعناصر التي تحدثنا عَنها سابقًا.

معلومات-الغسيل-الكلوي

معلومات عن مرضي الغسيل الكلوي

عندما يقرر الطبيب أن المريض سيخضع للغسيل الكلويّ حاول أن تسأله أكثر عن ما هو الغسيل الكلوى وطبيعته، فهناك غالبًا شعورًا بالخوف يتملكه مع أول مَرة وبالتالي هناك بعض الأمور التي يجب معرفتها عن تلك العَملية وهي :

  • لن تتألم خلال الغسيل الكلويّ سوى بسبب غرس الإبرة فحسب، لذا إن حَدثت أية آلام أو أوجاع شديدة لابد أن تُخبر طبيبك.

  • حدوث انخفاضًا في ضغط الدم شائعًا ويحدث لدى المَرضى عند غسيل الكلى.

  • التقيؤ أو الرغبة به أحيانًا ما تصيب مرضى غسيل كلوي بعد العلاج.

  • انقباضات أو التقلصات في منطقة البطن شعورًا طبيعيًا بعد الغسيل الكلويّ

  • جفاف البشرة أو الرغبة في الحكة هو عرض طبيعيّ سيختفي بمرور الوقت.

  • التشنجات العضلية واردة الحُدوث لدى مرضى غسيل كلوي .

  • الإرهاق والإجهاد من الوارد حدوثهما بعد العَملية 

ومن ضمن الـ نصائح لمرضى الغسيل الكلوي أن يقوموا بوضع نظامًا غذائيًا يخص حالتهم، ويمكنهم استشارة الطبيب المُعالج بشأنها سواء أكان عن النسب المناسبة لهم من :

  • السوائل والمشروبات المختلفة أو أنواعًا مُحددة بعينها.

  • قَدر البروتينات المسموح لهم.

  • نسبة الملح التي يجب أن يحافظوا عليها في غذائهم.

  • العادات التي يمكن أن تضاعف حالتهم مثل ( التدخين - المشروبات الكحولية .. إلخ )

كما يجب أن تعلم أكثر عن الإشارات الغير معتادة بعد العَملية والتي تحتاج لمراجعة الطبيب بها إن ظهرت، مثل حدوث أي التهاب أو قيح أو تورم مكان الإبرة، وطرق التعامل مع تنظيف الضمادة أو المنطقة المُحيطة بالقسطرة أو مكان الإبرة، والإرشادات الخاصة لمن يتعاملون معك مثل تنظيف اليدين قبل وبعد مُساعدتك.

هل تعلم أن هناك علاقة بين المشاكل الكلويّة وهشاشة العظام ؟ إقرأ أيضًا عن ثلاث أسئلة عن هشاشة العظام وأهمية جلسات علاج طبيعي على الجسم لها

إجراءات-الغسيل-الكلوي

مُعدل الغسيل لدى مرضى غسيل كلوي 

بعدما تعرفنا على ما هو الغسيل الكلوى فإن الطبيب عادة ما يضع الطبيب لتلك العملية خِطة لها إطارًا زمنيًا ولكن عادة ما تكون جلسة الغسيل الكلويّ في البداية لأربع ساعات، على مدار ثلاث مرات كل أسبوع.

في حالة كنت من مرضى غسيل كلوي وتخضع لتلك العملية داخل المنزل فيمكنك أن تُزيد من نسبة الغسيل الكلوي من حيث الجلسات -أربعة أو سبعة أسبوعيًا- ولكن بعدد ساعات أقصر وبالتالي ستضمن طرد السموم من الجسم أول بأول.

هل مريض الغسيل الكلوي ينجب ؟

يراود هذا السؤال نسبة من عدد مرضي الغسيل الكلوي في مصر نظرًا لحساسية تلك المشكلة، ولكن بالحقيقة يُمكن لمريض الغسيل الكلويّ أن ينجب ولكن نسبة الخصوبة تنخفض وبالتبعية القدرة على الإنجاب، حيث أن فرص حَمل مرضى غسيل كلوي في السنوات الأولى من الغسيل تكون حواليّ 1%.

وإن كانت إمرأة هي من مرضى غسيل كلوي وتخضع لتلك العملية، فإنها ستحتاج إلى جلسات غسيل أكثر من المعدل الطبيعيّ في حالة الحَمل لتجنب حدوث أية مضاعفات بالنسبة للجنين أو بالنسبة لصحتها هي شخصيًا.

معاناة مرضى الغسيل الكلوي

يحتاج مرضى غسيل كلوي إلى المساندة ممن حولهم، لأن حتى مع تلك العملية المستمرة فإنهم لا يخضعون لعلاجِ حرفيّ، بل يحاولون مُوازنة ما تعجز الكلى عن فعله وهو إخراج السموم والفضلات خارج الجسم، وبالتالي فهي عملية مستمرة لن تنتهي سوى بعملية زراعة لكلى جَديدة.

ولكن هذا لا يعني أن مرضى غسيل كلوي لا يمكنهم متابعة حياتهم بصورة طبيعية، بل على العَكس، هذا لا يمنعهم من الاجتهاد في العَمل. كما أنه لن يعاني من الإجهاد والإرهاق المستمر مادام مواظبًا على مواعيد الغسيل الكلويّ بحد أدنى ثلاث مرات أسبوعيًا. 

على من يحيطون بالمريض أن يشجعونه على مُتابعة العلاج، نظرًا لكون الفشل الكلويّ من الأمراض التي تُعرض حياة المريض للخطر ما لم يلجأ إلى علاجِ أو حل مثل الغسيل الكلويّ الذي يضمن أن يبقى جسده صحيًا.

مع العلم أن هناك دراسات أثبتت أن من يخضعون لتلك العملية أكثر قدرة على التكيف مع ظروف الحياة المفاجئة، وبالتالي قادرين على التأقلم أسرع.

معدل-غسيل-الكلى

مرضى غسيل كلوي .. أم أصحاء ؟

على الرغم أن بعض الأمراض الكلويّة التي تؤدي بالمصابين بها إلى مرضى غسيل كلوي مثل الاستعداد الوراثيّ للتاريخ العائليّ، أو المرحلة العُمرية التي يمر بها الشخص، ولكن الفيصل دائمًا ما يكون رأي الطبيب ومعرفته للأعراض ويقينه بها.

 لذا عند حدوث أيًا من الأعراض التاليّة عليك أن تبدأ باستشارة طبيبًا خاصة لأن أعراض أمراض الكلى لا تكون حادة سوى في المرحلة المتقدمة منها، وقتما يلجأ المريض إلى إجراء ما هو الغسيل الكلوى أو زرع الكلى، لذا يجب أن تلاحظ أيًا من التاليّ.

  • هل تواجه تغيرًا في طبيعة البول؟

نَظرًا لكون الكلى مسئولة بصورة أساسية على إنتاج البول وتصريفه خارج الجسم، فبالتالي الاضطرابات التي تخص البول سواء من حيث القلة أو الكثرة، أو لونًا أو رائحة بصورة غير معتادة للبول، وكذلك عدم الراحة أو سلاسة عملية التبول بصورة عامة، هذا يدل على أن هناك خللًا يواجه الكلى، ولكن أبرز علامة غالبًا ما تكون خروج البول مُقترنًا بالدم.

  • هل تشعر بألمِ بمنطقة الظهر السفلية؟

مُعظم مرضى غسيل كلوي كانوا يشتكون من الألم في تلك المنطقة، نَظرًا لكونها مكان الكلى التي تقع في جانبيّ العمود الفقريّ، وبالتالي من الممكن أن يكون الألم في تلك المنطقة مع التشنجات أو التقلصات بالظهر والفخذ مُتعلق بخللِ في الكلى.

  • هل تم تشخيصك بالأنيميا مؤخرًا؟

في بعض الأحيان يكون فقر الدم بمثابة واحد من الأعراض الخاصة بمشاكل الكلى، نظرًا لكونها مسئولة عن إنتاج كريات الدم الحمراء، وعجزها عن فعل ذلك بصورة صحيحة يمكن أن يسبب الأنيميا.

  • هل تعاني من مشكلة بالمسالك البولية؟

تَجاهل مشاكل المسالك البولية يُمكن أن تتضاعف وتصل إلى الكلى، مُسببة الفشل الكلويّ مع الوقت أو عدوى البروستاتا لدى الرجال، وبالتالي يجب إجراء فحصًا دوريًا يخص الكلى إن تم تشخيصك مؤخرًا بالمسالك البولية ولاحظت أن الاعراض  زادت سوءًا مع الوقت.

  • هل هناك تورمات ظاهرة بجسدك؟

عندما تعجز الكلى عن أداء دورها الطبيعيّ فإن الجسم يبدأ بتخزين وحبس الفضلات والسموم داخله، وبالتاليّ سيبب ذلك تورمًا في بعض المناطق مثل الأقدام والكاحل، والوجه، وفي منطقة الأعين.

  • هل ترغب بالحكة في أنحاء جسدك؟

لنفس السبب الذي تظهر لأجله التورمات، فإن الرغبة في الحكة أو ظهور أي حساسية جلدية (طفحًا جلديًا) يكون بسبب النفايات والسموم المتراكمة داخل الجسم، والذي يظهر على هيئة تلك المشاكل الجلدية.

  • هل تمر مؤخرًا باضطرابات بالنوم؟

يعاني معظم مرضى غسيل كلوي بمشاكل تتعلق بعجزهم عن النوم وانقطاع النفس في بعض الأحيان.

  • هل تغير الطعم المعتاد بفمك؟

يمكن أن يكون ذلك مؤشرًا على مشاكل الكلى، بداية من رائحة فم غير مُستحبة أو عدم الرغبة في الطعام، أو الإحساس بطعم معدنيّ في فمك، جميعها تدل على مشاكلِ تتعلق بالكلى إلى جانب الدوار وفقدان القدرة على التركيز.


يتعين على مرضى غسيل كلوي أن يتعايشوا مع تلك المُشكلة لبقية حياتهم، لذا يجب على الشخص مع بدايات الأعراض أن يتجه إلى طبيبِ مختصِ حتى لا تتفاقم حالته سوءًا ويضطر إلى التعايش مع الغسيل الكلويّ بصورة عامة أو مضاعفات أخرى مُهددة للحياة.

إذا كنت تملك المزيد من الأسئلة عن ما هو الغسيل الكلوى أو مضاعفات وأعراض الأمراض الكلويّة، زُر مدونة اطلب طبيب لمزيد من المعلومات وإقرأ أيضًا عن أهم نصائح اكل مرضى الغسيل الكلوي وقائمة الأكلات الممنوعة

احجز زيارة منزلية الان
يمكنك ارفاق صور اشعة أو روشتات سابقة

    حمل التطبيق الأن
  • play store
  • app store